كشفت مصادر إعلامية أن قوات سوريا الديمقراطية”قسد” نقلت عدداً من الأشخاص الذين تعتقلهم داخل سجن الحسكة المركزي، إلى المشافي التي تسيطر عليها في المدينة، وذلك بعد تفشي مرض “السل” بين المعتقلين، الأمر الذي تسبب بوفاة اثنين منهم خلال اليومين الماضيين.

وقالت مصادر لموقع الخابور إلى أن عدد المنقولين إلى النقاط الطبية بلغ نحو 50 شخصاً، تم الحجر الصحي على 15 منهم في أحد الأقسام داخل المشفى الوطني في مدينة الحسكة الخاضع لسيطرة “قسد”، وذلك وسط حراسة مشددة من قبل “الأسايش”، مبينة أن من بين المنقولين إلى المشافي مسلحين سابقين في صفوف”تنظيم الدولة”، كما سُجل أيضاً انتشار للأمراض الجلدية كالجرب، في صفوف المعتقلين في السجن والذين تشير التقديرات إلى تجاوز عددهم 5000 شخص.

وأشارت معلومات لموقع أثر برس إلى أن الأوضاع الصحية للمعتقلين في سجون قسد، سيئة للغاية بسبب سوء المعاملة والرعاية الصحية المقدمة للمعتقلين، في حين تقول بعض وسائل الإعلام التابعة لـ “قوات سوريا الديمقراطية”، إن أغلب من يتم اعتقالهم هم من مسلحي “تنظيم الدولة” أو الموالين له، إلا أن مصادر أهلية أكدت لأثر برس أنه تم اعتقال أعداد كبيرة من المدنيين على يد “قسد”، في مناطق متفرقة من المحافظات الشرقية بناءً على “تقارير كيدية”، قدمت لـ “الاستخبارات الكردية”، كما أن “سجن الحسكة المركزي” يشهد اعتقال “الأسايش” لأشخاص تسميهم بـ “المعتقلين الأمنيين”، وهم من المدنيين الذين يعارضون ممارسات “قسد”.

وتشن قوات الأسايش وقوات سوريا الديمقراطية حملات مداهمة واعتقال بشكل شبه يومي في مناطق سيطرتهما شمالي شرقي سوريا، بتهم أبرزها الانتماء لتنظيم “الدولة” والتعامل مع الجيش السوري الحر أو تركيا.

وقالت الرئيسة المشتركة لـ مجلس سوريا الديمقراطي” (الجناح السياسي لقسد) إلهام أحمد تعقيبا على إعلان قسد” القضاء على تنظيم الدولة في آخر معاقله بقرية الباغوز شرق دير الزور،  إن عدد السجناء من التنظيم لدى الأخيرة  تجاوز الـ 5 آلاف، مطالبة بمحاكمتهم دوليا لارتكابهم جرائم بحق المدنيين في المنطقة“.

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] أم أحمد أثناء رعي قطيعها قرب نهر الخابور “عائلتي مكونة من 14 شخصا، متطلباتنا كثيرة، وكان من […]