نددت الولايات المتحدة الأمريكية الخميس، بالاعتداءات التي تشنها روسيا وإيران وميليشيا “حزب الله اللبناني” وقوات الأسد على محافظة إدلب شمالي سوريا.

ونشرت السفارة الأمريكية في دمشق مقطع فيديو على صفحتها الرسمية في “فيسبوك” قالت فيه إنها تقف مع المدنيين الذين قتلوا وجرحوا خلال الهجمات الأخيرة التي تقودها روسيا وقوات الأسد في محافظة إدلب، مطالبة بإنهاء هذه الهجمات التي وصفتها بـ “الوحشية”.

وشددت السفارة خلال الفيديو الذي عنونته بـ “نظام الأسد يقوّض السلام” على أن الولايات المتحدة سوف تستخدم كل قوتها لمعارضة إعادة حكومة الأسد كعضو طبيعي في المجتمع الدولي، مشيرة إلى أن قوات الأسد إضافة لروسيا وميليشيا “حزب الله” يقوضون وقف إطلاق النار الدائم في سوريا.

وحدثت صفحة السفارة الأمريكية بدمشق على الفيسبوك صورة الغلاف الخاصة بها، لتضع محلها صورة كتب عليها اسم ادلب باللون الأبيض والأسود، وذلك تعبيراً عن تضامنها مع المحافظة، التي تشهد حملة وحشية تشنها قوات الأسد وحليفتها روسيا.

ويشهد ريفا إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما عسكريا بريا من قبل قوات الأسد والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، إلا أن وتيرته ازدادت بتاريخ 20 كانون الأول 2019، حيث سيطرت خلاله على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

ويعتبر الهجوم استكمالا للعملية العسكرية التي بدأتها قوات الأسد وروسيا 25 نيسان 2019، والتي سيطرت خلالها شهر آب 2019، على كامل ريف حماة الشمالي، ومنطقة خان شيخون، في وقت يرى محللون عسكريون وصحفيون أن الهدف من المعارك سيطرة قوات الأسد وروسيا على كامل الطريق الدولي حلب – دمشق (الذي يصل تركيا بالأردن ودول الخليج العربي) لفتحه لاحقا برعاية روسية – تركية بموجب الاتفاق بين البلدين.

guest
2 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] أمريكا تندد بالاعتداءات التي تشنها روسيا وإيران وقوات … […]

trackback

[…] ونددت الولايات المتحدة الأمريكية الخميس، بالاعتداءات التي تشنها روسيا وإيران وميليشيا “حزب الله اللبناني” وقوات الأسد على محافظة إدلب. […]