قالت وزارة الخارجية الروسية, اليوم الخميس, أن خبراء عسكريين روس وأتراك قتلوا في منطقة خفض التصعيد  في إدلب خلال الشهر الفائت.

وأضافت الخارجية في بيان لها, أنه تم تسجيل أكثر من ألف هجوم خلال الأسبوعين الأخيرين من يناير”من ما أسمتهم بـ “الإرهابيين” في إدلب.

وأضاف البيان أن هذه الهجمات أوقعت “نحو ١٠٠ قتيل من عسكريين ومدنيين بينهم خبراء روس وأتراك”, بحسب ما نقل موقع “روسيا اليوم”.

وأشارت الخارجية إلى أن روسيا تنسق بشكل وثيق مع الشركاء الإيرانيين والأتراك من أجل تحقيق الأمن والاستقرار في إدلب، مشيرة إلى أنَّ الوضع في إدلب بات خطيرًا.

ورجح وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أن تقوم روسيا بإيقاف هجمات قوات النظام السوري على الفور، مؤكدًا أن أنقرة بحاجة إلى العمل مع موسكو لحل المشكلات في المنطقة.

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الدفاع التركية مقتل 4 جنود أتراك، وإصابة 9 آخرين، في قصف مدفعي مكثف لقوات الأسد عليهم في محافظة إدلب.

يأتي ذلك في الوقت الذي يشهد فيه ريفا إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما عسكريا بريا من قبل قوات النظام والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، إلا أن وتيرته ازدادت بتاريخ 20 كانون الأول 2019، حيث سيطرت خلاله على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

مصدر الصورة: بوابة الجزيرة السورية

guest
2 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية، اللواء إيغور كوناشينكوف في بيان له: “في الوقت الذي […]

trackback

[…] سوريا) تستطلع رأي المدنيين وتأخذ ردودهم على ادعاءات وزارة الخارجية الروسية أن روسيا والأسد لا يستهدفان المدنيين وإنما يقصفون […]