قالت صحيفة ألمانية إن عدد اللاجئين السوريين تزايد بشكل ملحوظ في جزيرة ليسبوس اليونانية خاصة في الفترة الأخيرة.

وأوضحت صحيفة “دي تسايت” بحسب ما نقل موقع “أورينت”, أنه لم تنجح كل محاولات الحكومة اليونانية في إيقاف تدفق اللاجئين حيث عمدت على تسيير دوريات خفر السواحل كما قامت بوضع حواجز مائية و مع ذلك استمر تدفق اللاجئين.

وأشارت الصحيفة إلى أن أبرز أسباب تزايد عدد اللاجئين في الفترة الأخيرة هو قرب الجزيرة من تركيا بالإضافة إلى استمرار العمليات العسكرية التي يقوم بها نظام أسد والتي أجبرت آلاف السوريين على مغادرة منازلهم.

وتابعت أن من أهم أسباب اكتظاظ الجزر اليونانية هو التشديد من قبل السلطات على الجزر التي يقصدها السوريون وخاصة جزيرة ليسبوس حيث تضع السلطات أسلاكاً شائكة وتضاعف عدد الحراس على المخيمات التي يعيش فيها السوريون وتمنع خروجهم أو انتقالهم إلى مدن أخرى.

وأضافت الصحيفة أنه في عام 2017 أشارت عدة تقارير بأن عدد الوافدين من اللاجئين السوريين والقادمين من تركيا إلى اليونان انخفض، حيث كان يصل في صيف 2015 حوالي 5000 لاجئ بشكل يومي لينخفض إلى 50 لاجئ بشكل أسبوعي، وذلك بعد الاتفاقية التي عقدت بين تركيا والاتحاد الأوروبي في عام 2016.

وسبق أن هددت السلطات اليونانية عائلة سورية حصلت على اللجوء, الجمعة, بالترحيل بعد احتجازهم بحجة أن المناطق الواقعة تحت سيطرة الأسد في سوريا باتت “آمنة”.

وأعلن الاتحاد الأوروبي عن وصول 3700 مهاجر بينهم سوريون إلى الجزر اليونانية عبر تركيا خلال الأسبوع الأخير من شهر أيلول العام الفائت, فيما هدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الخميس 5 أيلول 2019، بفتح الحدود أمام اللاجئين في تركيا الراغبين بالوصول إلى دول الاتحاد الأوروبي، في حال عدم إرسال دعم مالي.

مصدر الصورة: فليكر

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments