أوضحت الإدارة العامة للجمارك التابعة للحكومة السورية المؤقتة تفاصيل إيقاف استيراد البضائع الصينية إلى المناطق المحررة شمالي سوريا.

وقال مدير الجمارك عثمان هلال بتصريح لـ “بوابة حلب” (التابعة لمشروع بوابة سوريا) الجمعة، إن قرار إيقاف استيراد البضائع ذات المنشأ الصيني هو قرار مؤقت واحترازي، إلى حين صدور تقرير من وزارة الصحة التابعة لـ “المؤقتة” توضح فيه البضائع التي يمكن أن تحمل فيروس “كورونا” المنتشر مؤخرا في الصين بشكل واسع.

وأضاف “هلال” أن قرار إيقاف الاستيراد المؤقت يشمل جميع المواد بما فيها الغذائية، منوها أنهم أقدموا على هذا القرار حرصا على سلامة الأهالي في المناطق المحررة.

وأكد أنه بحال توقف انتشار الفيروس فسيتم فتح باب الاستيراد مجددا من الصين، وشدد على أن معظم الدول المجاورة للصين أغلقت حدودها، الأمر الذي سيؤدي إلى إيقاف استيراد البضائع الصينية من قبل معظم دول العالم.

وأشار “هلال” أن نسبة البضائع الصينية تبلغ عشرة بالمئة من إجمالي البضائع المستوردة إلى المناطق المحررة، ويمكن تعويضها من الأسواق التركية.

وذكر “هلال” بعض الأصناف التي يتم استيرادها من الصين وهي “أقمشة، أجهزة منزلية كهربائية، مستلزمات كهربائية، أدوية زراعية وبيطرية، إطارات سيارات، قطع تبديل سيارات، مضخات مياه، وغيرها”.

وسبق أن أعلنت الحكومة السورية المؤقتة عبر حسابها الرسمي يوم 5 شباط الجاري، إيقاف استيراد البضائع ذات المنشأ الصيني، بسبب انتشار مرض فيروسي “كورونا” في الصين.

مصدر الصورة: ويكيميديا

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments