قام الجيش التركي, الثلاثاء, بتعزيز نقاط المراقبة التابعة له في منطقة خفض التصعيد  في إدلب شمال غربي سوريا بعناصر من قوات المهام الخاصة “الكوماندوز”.

ونقلت وكالة “الأناضول” التركية, أنه وصل رتل يضم تعزيزات مرسلة من وحدات مختلفة، إلى منطقة ريحانلي في ولاية هطاي جنوب تركيا.

واتجه الرتل فيما بعد إلى نقاط المراقبة بمنطقة خفض التصعيد بإدلب وسط تدابير أمنية مشددة, حيث تضمن الرتل عربات عسكرية خاصة بالتشويش، فضلا عن سيارات إسعاف عسكرية مدرعة.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الثلاثاء، إن بلاده ستكشف غدا الأربعاء عن الخطوات التي ستتخذها حيال أوضاع محافظة إدلب شمالي سوريا، متوعدا بمواصلة الرد على قوات الأسد بعد مقتل وجرح عدد من جنود الجيش التركي بقصف للأخير على نقطة مراقبة تركية في المحافظة.

وأضاف رجب طيب أردوغان إن حكومة الأسد ستدفع ”ثمنا باهظا للغاية“ لهجومها على القوات التركية في منطقة إدلب بشمال غرب سوريا, بحسب ما نقلت وكالة “رويترز”.

وأعلن الكرملين يوم الثلاثاء, إنه يجب وقف كل الهجمات على القوات السورية والروسية في محافظة إدلب وتنفيذ الاتفاق الروسي التركي بشأن سوريا.

وكان الجيش التركي أرسل خلال الأسبوع الماضي،عدة أرتال عسكرية ضخمة إلى محافظة إدلب، كما أمهل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قوات الأسد حتى نهاية شباط 2020، للانسحاب إلى خلف نقاط المراقبة.

وتشهد أرياف إدلب الجنوبي والشرقي وحلب الغربي والجنوبي هجوم عسكري بري لقوات الأسد والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، حيث سيطرت خلاله على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

مصدر الصورة: وزارة الدفاع التركية

1
اترك رد

avatar
1 Comment threads
0 Thread replies
0 Followers
 
Most reacted comment
Hottest comment thread
0 Comment authors
Recent comment authors
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
trackback

[…] تزامنا مع إرسال الجيش التركي خلال الأسبوع الماضي، عدة أرتال عسكرية ضخمة إلى محافظة إدلب، كما أمهل الرئيس التركي رجب طيب […]