هدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الثلاثاء، بضرب قوات الأسد حتى في المناطق التي لا يشملها اتفاق “سوتشي”.

وقال “أردوغان” خلال كلمة له في العاصمة أنقرة، إن قوات بلاده ستضرب قوات الأسد في حال كررت هجماتها ضد الجنود الأتراك “حتى لو كان ذلك خارج المناطق المشمولة باتفاق سوتشي”، حسب وكالة “الأناضول”.

وأضاف أن قوات الأسد مدعومة بالقوات الروسية والميليشيات الإيرانية يرتكبون المجازر بحق المدنيين باستمرار في إدلب، وتابع: “الطائرات التي تقصف المدنيين في إدلب، لن تستطيع التحرك بحرية كما كانت في السابق”.

وتابع أردوغان أن “أي دم لشهيد لنا يسقط على الأرض لن نستبدله بكل النظام السوري وقواته”، كما أن “الشعب السوري له الحق في البقاء داخل أرضه وهذه مسؤوليتنا”، وأكد أن تركيا مستعدة “لدفع الثمن من أجل حق الشعب السوري في البقاء على أرضه”.

واعتبر الرئيس التركي أن أي كفاح لا تقوم به تركيا داخل سوريا ستقوم به لاحقا داخل حدودها، وقال “إذا تركنا المبادرة للنظام السوري والأنظمة الداعمه له فلن نرتاح في تركيا”.

في السياق، قالت الرئاسة الروسية إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بحث خلال اتصال هاتفي مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان الأوضاع بمحافظة إدلب، وأكدا على ضرورة تطبيق اتفاق “سوتشي” المبرم بين روسيا وتركيا منذ 17 أيلول عام 2018.

وقتل وجرح تسعة جنود من الجيش التركي الاثنين، بقصف مدفعي لقوات الأسد  على نقطة لهم داخل مطار تفتناز العسكري (15 كم شرق مدينة إدلب)، سبق ذلك مقتل وجرح 13 جنديا بقصف مماثل شرق المحافظة.

ويشهد ريفا إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما عسكريا بريا من قبل قوات الأسد والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، إلا أن وتيرته ازدادت بتاريخ 20 كانون الأول 2019، حيث سيطرت خلاله على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

مصدر الصورة: رئاسة الجمهورية التركية

2
اترك رد

avatar
2 Comment threads
0 Thread replies
0 Followers
 
Most reacted comment
Hottest comment thread
0 Comment authors
Recent comment authors
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
trackback

[…] “أردوغان” يهدد بضرب قوات الأسد في خارج مناطق اتفا… […]

trackback

[…] على أن الجيش التركي يتواجد في إدلب بموجب اتفاق سوتشي، داعيا نظام الأسد لوقف إطلاق النار على الفور، […]