أوقفت قوات الأمن اللبنانية الخميس، ثلاثة لاجئين سوريين لاحتجاجهم أمام مقر منظمة “المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين” في مدينة طرابلس شمال لبنان لمطالبتها بإعادة توطينهم.

وقال أحد منظمي الإعتصام ويلقب نفسه “أبو يزن” بتصريح إلى “وكالة سمارت للأنباء”، إن قوى الأمن اللبنانية احتجزت ثلاثة أشخاص من أمام مقر المفوضية مدة ثلاثة ساعات بسبب مشاركتهم في احتجاج ضد الأخيرة للمطالبة بإعادة توطينهم.

وأضاف “أبو يزن” أن نحو 200 شخصا سوريا احتجوا أمام مبنى منظمة “الأمم المتحدة” للمطالبة بتحسين أوضاعهم المعيشية، حيث رفعوا لافتات كتب عليها “الأزمة الاقتصادية تطال السوريين في لبنان الوضع ينذر بكارثة” و”نطال الأمم المتحدة بتأمين ممرات آمنة” و”نطالب بإعادة التوطين لبنان غير آمنة للعيش مصيرنا إلى المجهول”.

وسبق أن اعتصام عدد من اللاجئين السوريين قبل أيام أمام مقر “الأمم المتحدة”، مطالبين بضرورة إخراجهم من لبنان واﻹسراع بإجراءات إعادة توطينهم في بلدان اللجوء وتأمين الحماية والمساعدات.

وقال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في لبنان فيليب لازاريني يوم 11 كانون الثاني 2019، إن 70 بالمئة من اللاجئين السوريين في لبنان مازالوا تحت خط الفقر، وأكثر من نصفهم يعيشون تحت خط الفقر المدقع.

ويتعرض اللاجئون السوريون في لبنان للاعتقال من قبل السلطات اللبنانية بتهم مختلفة، كما يعانون من ظروف إنسانية صعبة، وتقدر أعدادهم في لبنان بنحو مليون ومئة ألف لاجئ، حسب “المفوضية السامية لشؤون اللاجئين”.

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] أن أوقفت قوات الأمن اللبنانية، 14 كانون الثاني 2020، ثلاثة لاجئين سوريين لاحتجاجهم أمام مقر منظمة “المفوضي… في مدينة طرابلس شمال لبنان لمطالبتها بإعادة […]