قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان السبت، إن المشكلة في إدلب لن تحل إلا بانسحاب قوات الأسد حتى حدود اتفاقية سوتشي.

وأضاف الرئيس أردوغان خلال كلمة ألقاها خلال مشاركته في فعالية نظمها حزب “العدالة والتنمية” الحاكم في مدينة إسطنبول: “ما لم يتم حل المشكلة في إدلب لن يتمكن السوريون في بلدنا أو النازحين نحو حدودنا من العودة إلى ديارهم”, بحسب ما نقلت وكالة “الأناضول”التركية.

وأوضح أردوغان أنه سيسعى لحل الأمور في إدلب, مشيرا أنه سيحقق ذلك بأصعب الطرق إذا اضطر لذلك.

وأردف أردوغان أن الحل في إدلب يكمن في وقف عدوان الأسد وانسحابه إلى حدود سوتشي “وإلا سندفعه إلى ذلك قبل نهاية فبراير”.

وسبق أن قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن استهداف الجنود الأتراك من قبل قوات الأسد في إدلب بداية لمرحلة جديدة بالنسبة لبلاده، مؤكداً أنه في حال لم تنسحب قوات الأسد إلى خلف نقاط المراقبة التركية خلال شباط/ فبراير الحالي، مشيرا إلى أن الجيش التركي سيضطر لإجبارها على ذلك.

يأتي ذلك في الوقت الذي يشهد فيه ريفا إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما عسكريا بريا من قبل قوات النظام والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، إلا أن وتيرته ازدادت بتاريخ 20 كانون الأول 2019، حيث سيطرت خلاله على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

مصدر الصورة: الرئاسة التركية

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] أن تستطيع تركيا اجبار نظام الأسد على الانسحاب إلى حدود سوتشي؟ وكيف تتوقع أن يكون ذلك سياسيا أم […]