لجأ لاجئ سوري في تركيا لممارسة فن الرسم في خطوة للتخفيف من آلام مرض السرطان الذي أصاب معدته.

وقال أحمد السلوم لوكالة “الأناضول” التركية, إنه اضطر في البداية للنزوح من مدينته عقب تعرض منزله للاستهداف، ليعيش في مخيم قريب من الحدود التركية السورية.

وأوضح أنه لجأ لاحقاً إلى تركيا طلباً للشفاء، بعد أن أصيب بمرض السرطان في معدته، ليبدأ بذلك مشواره في الشوق والحنين لبلاده وأولاده الذين تركهم في سوريا.

وأضاف أنه أجبر على ترك 6 من أولاده في سوريا، واللجوء إلى تركيا, حيث حرص على ممارسة فن الرسم للتسلية.

وأشار إلى أنه يجد التسلية في حياة اللجوء بممارسة فن الرسم في خطوة علّها تنسيه المآسي التي عاشها في بلاده خلال الحرب ومرضه، وللتغلّب على شوقه لأسرته.

ويبلغ أحمد السلوم من العمر 50 عاماً، حيث اضطر للجوء من مدينته حماة، إلى ولاية هطاي جنوبي تركيا، قبل عامين من الآن، طلباً للشفاء لغياب العلاج اللازم له في سوريا بسبب الحرب الدائرة في سوريا.

مصدر الصورة: فليكر

guest
2 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] رجل أعمال مقيم في بريطانيا طفل سوري لاجئ في تركيا مبتور الساق قميصاً وحذاء يحملان توقيعا للنجم المصري […]

trackback

[…] ولاية غازي عينتاب التركية تستضيف حوالي 500 ألف لاجئ سوري وهي تأتي مع إسطنبول وشانلي أورفة وهاتاي كأكثر […]