قال المندوب التركي الدائم لدى الأمم المتحدة فريدون سينيرلي أوغلو، إن تركيا ستضرب كافة الأهداف التي تشكل تهديدا عليها في إدلب، وأنها لن تسحب جنودها، ولن تغير مواقع نقاط المراقبة.

وأضاف المندوب التركي في كلمة له أمام مجلس الأمن الدولي, أن تركيا تمنح الأسد مهلة لنهاية فبراير/ شباط الجاري، للانسحاب من المناطق التي سيطر عليها مؤخرا في منطقة خفض التصعيد بإدلب, بحسب ما نقلت وكالة “الأناضول” التركية.

وأكد على أن الجيش التركي يتواجد في إدلب بموجب اتفاق سوتشي، داعيا نظام الأسد لوقف إطلاق النار على الفور، والالتزام بحدود الاتفاقية.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن انطلاق عملية إدلب بات مسألة وقت، مؤكداً بالقول “ذات ليلة قد نأتي على حين غرّة “.

وأشار أردوغان إلى أن تركيا أعدت خطة عمليتها العسكرية في محافظة إدلب التي تتعرض لهجوم عنيف من قبل النظام وداعميه.

وتشهد أرياف حلب الجنوبي والغربي وإدلب الجنوبي والشرقي، هجوم عسكري بري لقوات الأسد والميليشيات الموالية لها بدعم من روسيا، حيث سيطرت خلاله على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

مصدر الصورة: الرئاسة التركية

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments