ناشدت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين (UNHCR) تركيا استقبال مزيد من اللاجئين السوريين، مع زيادة أعداد الفارين من التصعيد العسكري الأخير في ريف إدلب.

وقال رئيس المفوضية التابعة للأمم المتحدة فيليبو غراندي في بيان اليوم الخميس, “نحتاج إلى إنهاء القتال وإلى طريق آمن للحفاظ على الأرواح”، بحسب ما نقلته وكالة “فرانس برس“.

وطالب غراندي تركيا والدول المجاورة لسوريا لتوسيع نطاق استقبال اللاجئين, ودعا المجتمع الدولي إلى تقديم مزيد من الدعم للدول التي تستضيف لاجئين سوريين, بحسب ما نقل موقع “عنب بلدي”.

وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن أكثر من 900 ألف شخص نزحوا بسبب التصعيد العسكري الأخير في ريفي إدلب وحلب، ويعيشون أوضاعًا إنسانية سيئة للغاية.

وشدد غراندي عل أهمية توفير ممر آمن لإصال المساعدات الإنسانية للنازحين من أرياف إدلب, مشيرا إلى أن80% من النازحين هم نساء وأطفال.

وأوضح غراندي أن لدى المفوضية مخزونات في المنطقة لتلبية الاحتياجات العاجلة لما يصل إلى نحو مليوني شخص، بما في ذلك خيام لإيواء 400 ألف، مشيرًا إلى أن عدد المدنيين في المحافظة يقدر بنحو أربعة ملايين.

وأعلنت تركيا في وقت سابق أنها غير مستعدة لفتح حدودها أمام موجة جديدة من اللاجئين، بينما تستقبل حاليًا نحو ثلاثة ملايين و600 ألف لاجئ.

وسبق أن أعلنت الأمم المتحدة أنه سيتم تعليق آلية إيصال المساعدات الإنسانية العابرة للحدود إلى سوريا اعتبارا من الجمعة ما لم يصدر قرار جديد من مجلس الأمن الدولي بتجديدها, وذلك بعد فيتو روسي صيني.

 

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments