أكدت سفيرة بريطانيا لدى الأمم المتحدة، كارين بيرس، أن روسيا تظهر انعداماً للإنسانية في سلوكها بسوريا، في الوقت الذي طالبت فيه بريطانيا كلاً من قوات الأسد وروسيا بضرورة وقف إطلاق النار لإنهاء الأزمة الإنسانية في إدلب

وقالت بيرس في حديث مع قناة سكاي نيوز، أمس الجمعة إن روسيا وقوات الأسد لا يهتمان بالأثمان التي يدفعها السوريون، ويجب أن يوقفا الهجمات العشوائية واللا إنسانية التي تقتل المدنيين الأبرياء.

وانتقدت بيرس سلوك روسيا وإساءة استخدامها لحق النقض الفيتو في مجلس الأمن الدولي من أجل حماية بشار الأسد الذي يهاجم شعبه، لافتة إلى أن الأمم المتحدة تلقت إحاطة إنسانية مرعبة للغاية بشأن أزمة النازحين الحالية في شمال غرب البلاد.

كما دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أمس إلى وقف فوري لإطلاق النار في محافظة إدلب، مشدداً على أن معاناة الناس يجب أن تتوقف فوراً، وقال غوتيريش في تصريحات للصحفيين إن أكثر من 900 ألف مدني أغلبهم نساء نزحوا من شمال سورية، حيث تشن روسيا وقوات الأسد والميليشيات الإيرانية هجوماً مستمراً منذ أشهر.

وسبق أن ناشدت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين (UNHCR) الخميس 20 شباط الحالي تركيا استقبال مزيد من اللاجئين السوريين، مع زيادة أعداد الفارين من التصعيد العسكري الأخير في ريف إدلب.

وتشهد أرياف حلب الجنوبي والغربي وإدلب الجنوبي والشرقي، هجوم عسكري بري لقوات الأسد والميليشيات الموالية لها بدعم من روسيا، حيث سيطرت خلاله على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

مصدر الصورة:ويكيميديا

اترك رد

avatar