أعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الجمعة، عن تمنيها تحسّن الأوضاع بمحافظة إدلب شمال غربي سوريا، بأقرب فرصة ممكنة.

وقالت ميركل خلال مؤتمر صحفي عقدته المستشارة الألمانية في العاصمة البلجكية بروكسل: “أتمنى تحسن الأوضاع بشكل سريع في إدلب ونبذل جهودنا أنا والرئيس ماكرون للخروج بحل سياسي”, بحسب ما نقلت وكالة الأناضول التركية.

وأضافت أن مئات الآلاف من الناس يعيشون حالة من اليأس في ظروف إنسانية صعبة, كما عبرت عن استعداد ألمانيا للمساعدة في تحسين ظروف إيواء اللاجئين.

وسبق أن ناشدت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين (UNHCR) تركيا استقبال مزيد من اللاجئين السوريين، مع زيادة أعداد الفارين من التصعيد العسكري الأخير في ريف إدلب.

وقال المندوب التركي الدائم لدى الأمم المتحدة فريدون سينيرلي أوغلو، إن تركيا ستضرب كافة الأهداف التي تشكل تهديدا عليها في إدلب، وأنها لن تسحب جنودها، ولن تغير مواقع نقاط المراقبة.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن انطلاق عملية إدلب بات مسألة وقت، مؤكداً بالقول “ذات ليلة قد نأتي على حين غرّة “.

وأشار أردوغان إلى أن تركيا أعدت خطة عمليتها العسكرية في محافظة إدلب التي تتعرض لهجوم عنيف من قبل النظام وداعميه.

وتشهد أرياف حلب الجنوبي والغربي وإدلب الجنوبي والشرقي، هجوم عسكري بري لقوات الأسد والميليشيات الموالية لها بدعم من روسيا، حيث سيطرت خلاله على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

مصدر الصورة: فليكر

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن منطقة إدلب تحتاج لوقف إطلاق نار وتأسيس منطقة آمنة […]