تعرّض لاجئ سوري لعملية اختطاف مسلح من أمام باب منزله في ضواحي مدينة إسطنبول.

وقالت وكالة إخلاص للأنباء، بحسب ما ترجمه موقع “الجسر ترك”، إن الحادثة وقعت نحو الساعة التاسعة والنصف من ليلة الجمعة، في قضاء أسنيورت بإسطنبول.

وأضافت الوكالة أن السوري “حسين” كان عائداً إلى منزله حينما تعرّض لهجوم من قبل مجهولين، قاموا بجرّه وسحبه على الأرض، ثم أطلقوا النار على ساقه من مسدس، وحملوه إلى صندوق سيارتهم.

وأشار الوكالة إلى أن المتواجدون في الشارع حاولوا إنقاذ حسين، إلا أن الخاطفين أسرعوا بالفرار على متن سيارتهم، واصطدموا في سيارة مركونة إلى جانب الطريق.

وهرعت فرق الشرطة إلى موقع الحادث فور تليقها الاتصال, وشرعت الشرطة بفحص تسجيلات كاميرات المراقبة وموقع الحادثة بحثاً عن أدلة، وأطلقت تحقيقاً للكشف عن هوية الخاطفين.

وسبق أن تعرضت شابة سورية لحادثة طعن وسرقة أثناء عودتها من العمل, مساء الإثنين, في ضواحي مدينة إسطنبول.

كما ألقت السلطات التركية القبض على شاب سوري خلال محاولته الفرار إلى بلاده بعد أن طعن ابن خالته بسكين، ما أسفر عن إصابته بجرح خطير.

ويتعرض اللاجئون السورييون في تركيا للعديد من حالات الخطف والسرقة والاعتداء الجنسي, ويرجح ابعض أن غالبية تلك الجرائم يعود إلى الجشع والطمع.

مصدر الصورة: فليكر

اترك رد

avatar