قال مسؤول إيراني سابق، إن بشار الأسد كان على وشك الاستقالة قبل أن يثنيه القائد السابق في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني.

وقال حسن بلارك الرئيس السابق للجنة إعادة إعمار المراقد المقدسة التابعة للحرس الثوري الإيراني في حوار مع وكالة أنباء “فارس” الإيرانية، الإثنين, إن “الأسد كان يفكر في المغادرة واللجوء إلى بلد ثاني”.

وأوضح بلارك أن قاسم سليماني “ناضل لوحده في الأزمة السورية واستطاع إنقاذها”, وأشار في حواره إلى أن بشار كان على وشك ترك بلده واللجوء خارجها.

ومنح بشار الأسد قاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع لـ الحرس الثوري الإيراني, الاثنين 13 من كانون الثاني, وسام الشرف الأول في سوريا.

وقتل سليماني باستهداف أمريكي لسيارته، في 2 من كانون الثاني الحالي، مع نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي، أبو مهدي المهندس، عقب خروجهما من مطار بغداد.

مصدر الصورة: ويكيميديا

 

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments