أعلنت الهيئة الناظمة للإنترنت والبريد التابعة لحكومة الأسد عن قرار تحويل الإنترنت الأرضي إلى نظام الباقات الشهرية بدلاً من النت المفتوح.

وأشارت الهيئة في بيان لها وقالت إن الآلية الجديدة تهدف إلى “تحسين جودة وسرعة الإنترنت دون أي كلف إضافية على المشتركين المستخدمين للإنترنت بطريقة طبيعية، بما يضمن وقف الاستنزاف المفرط ويحقق المساواة في الاستفادة من هذه الخدمة بين جميع المشتركين”.

وأوضح البيان أنه سيبدأ تنفيذه اعتباراً من 1 آذار القادم، تقييد الاستخدام بـ “30 غيغا بايت” في الشهر الواحد، لمستخدمي الاشتراك ذو سرعة “512 كيلوبايت”، و”50 غيغا بايت” لمستخدمي الاشتراك “1 ميغابايت”، و”85 غيغابايت” لمشتركي الـ “2 ميغابايت”، و”140 غيغا بايت” لمشتركي الـ “4 ميغابايت”، و”175 غيغابايت” لمشتركي “8 ميغابايت”، و”225 غيغابايت” لمشتركي “16 ميغابايت”، وأخيراً “275 غيغابايت” لمشتركي الـ “24 ميغابايت”.

وأضاف القرار أنه في حال تجاوز المستخدم شريحة الاستخدام الخاصة به قبل نهاية الشهر، فسيتم تخفيض سرعة التصفح إلى “256 كيلوبايت/ ثا” لمشتركي السرعات “512 كيلوبايت” و”1غيغا بايت” و”2 ميغابايت”، فيما سيتحتم على مشترك سرعة “4 ميغابايت/ ثا” “512 كيلوبايت” حال تجاوز حدّه المسموح.

وسبق أن حددت حكومة الأسد مخصصات المحروقات عبر اعتماد نظام البطاقة الذكية الذي تنفذه شركة “تكامل”، منذ آب عام 2018، لتوزيع المخصصات من مادة البنزين كأولى المواد التي أُلحقت بالبطاقة، تبعتها مادتا المازوت والغاز وتحديد مخصصات العائلة السورية منها شهريًا، تحت عنوان ترشيد استهلاك المخصصات.

مصدر الصورة: فليكر

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments