قامت حرس الحدود اليونانية, الثلاثاء, برفع سواتر ترابية على الشريط الحدودي الفاصل بين اليونان وتركيا ونشرت جنودها خلفها لمنع تدفق اللاجئين.

وقالت وكالة “الأناضول” التركية, إن جنود يونانيون باشروا مد أسلاك شائكة على أجزاء من ضفة نهر مريج الفاصل بين تركيا واليونان.

ومنذ 12 يومًا يواصل طالبو اللجوء انتظارهم على الحدود مع اليونان بغية التوجه إلى أوروبا، حيث تستخدم قوات حرس الحدود اليونانية لمنع دخولهم البلاد، رذاذ الفلفل وخراطيم المياه، إضافة إلى إطلاق الرصاص المطاطي والحي الذي أدى إلى سقوط قتلى وجرحى بين صفوف طالبي اللجوء.

وسبق أن قتل مهاجر سوري وجرح آخرون الاثنين، برصاص الأمن اليوناني أثناء محاولتهم عبور الحدود التركية – اليونانية قرب منطقة أدرنة شمالي غربي تركيا.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قال السبت: إننا سنفتح الأبواب أمام اللاجئين لم يصدقونا فتحنا الأبواب والآن يوجد قرابة 18 ألف لاجئ على البوابات الحدودية.

واتفق الاتحاد الأوروبي وتركيا, يوم 18 آذار 2016، على ملف اللاجئين، حيث طلبت أنقرة خلال المفاوضات إلغاء الاتحاد الأوروبي تأشيرة الدخول لمواطنيها إلى دوله، وتقديم ثلاثة مليارات يورو إضافية، علاوة على الثلاثة المقررة للاجئين السوريين، واستقبال الاتحاد لاجئ من تركيا مقابل كل لاجئ يعيده إليها.

مصدر الصورة: فليكر

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] ألمانيا جميع اللاجئين الذين دخلوا إليها حديثا للحجر الصحي والفحص ومنهم […]