قتل وأصيب جنود روس ومدنيون نتيجة حادث مروري ناجم عن تصادم بين عربة عسكرية روسية مع حافلة نقل ركاب، بالقرب من مدينة القدموس على طريق حمص-طرطوس.

وقال الدكتور عماد بشور مدير مشفى بانياس لتلفزيون الخبر إنه امرأتان وجندي روسي، قتلوا وأصيب 7 آخرين بجروح بينهم جنديين روسيين، إثر حادث سير نتيجة اصطدام سيارة نقل صغيرة (سرفيس) بناقلة جند روسية عند قرية بارمايا على حمص-طرطوس.

وبيّن الدكتور بشور أن حالة أحد المصابين السوريين حرجة وخطرة وهو في العناية المشددة أما المواطنين الباقين فهم قيد المراقبة والعلاج، دون الإشارة للوضع الصحي الجنديان الروسيان.

ونفى مصدر مقرب من حكمة الأسد لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) استهداف العربة العسكرية الروسية بعبوة ناسفة، موضحا أن كل ما جرى هو عبارة عن حادث سير عادي ولا يحمل أي دلالات أخرى.

وكانت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي قالت إن ما جرى في طرطوس أمس، هو عملية استهداف نفذها تنظيم الدولة الإسلامية على دورية للجيش الروسي قرب بانياس لاغتيال ضابط روسي رفيع المستوى.

وكان 32 شخصا عراقيا قتلوا وأصيب 70 آخرين من الشيعة العراقيين في دير الزور كانو متوجهين لزيارة مقام السيدة زينب في دمشق جراء اصطدام صهريج وقود بباصي نقل ركاب وسيارات عند جسر بغداد، في وقت سابق.

ووقعت روسيا في وقت سابق على اتفاقية مع حكومة الأسد، تقضي بتوسيع مركز الإمداد المادي والتقني التابع للأسطول الحربي الروسي في طرطوس. حيث تسمح الاتفاقية بتواجد 11 سفينة حربية، بما في ذلك والنووية منها في آن واحد، لمدة 49 عاما، مع إمكانية التجديد التلقائي لفترات لمدة 25 عاما.

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments