أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف” في بيان لها، اليوم الأحد، أن حوالي 6 ملايين طفل ولدوا منذ اندلاع الثورة قبل تسعة أعوام.

وأضاف البيان أن حوالي خمسة ملايين طفل ولدوا في سوريا منذ اندلاع الثورة قبل تسعة أعوام بالإضافة إلى مليون طفل آخر ولدوا في دول الجوار.

وقالت المنظمة في بيانها أنه “تم التحقق من مقتل 5427 طفلا، أي بمعدل طفل واحد كل عشر ساعات منذ بداية الرصد (بدأ عام 2014 وحتى عام 2019) بالإضافة إلى إصابة ثلاثة آلاف و639 طفلا بجراح نتيجة النزاع”.

وأوضح البيان أنه “تم تجنيد حوالي خمسة آلاف طفل، لا يتجاوز عمر بعضهم السبع سنوات في القتال؛ فيما تعرض حوالى ألف مرفق تعليمي وطبي لهجمات”.

وسبق أن أكدت المنظمة في بيان أصدرته, يوم الجمعة, أن طفلاً سورياً يموت كل عشر ساعات بسبب الحرب، وأن 2.8 مليون طفل في سوريا لا يستطيعون الذهاب إلى المدرسة، مشيرة إلى وجود عدد كبير من الأطفال لم يتسنَّ لهم دخول المدارس إطلاقاً.

ووثقت اليونيسيف” في 28 شباط الماضي نزوح أكثر من نصف مليون طفل سوري شمالي سوريا منذ شهر كانون الأول 2019م، حيث يقطن عشرات الألاف مع أسرهم في خيام وفي العراء يجابهون برودة الطقس وتساقط الأمطار، حسب الموقع الرسمي للأمم المتحدة.

وحذّرت منظمات إنسانية عدة وعلى رأسها منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، في آب الماضي، من خطر إهمال علاج الأطفال السوريين الذين يعانون من سوء التغذية، وأشارت المنظمة التابعة للأمم المتحدة إلى احتمال ارتفاع معدلات وفاتهم تسع مرات مقابل نظرائهم الأصحاء.

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments