قالت منظمة الصحة العالمية، أمس الاثنين، إنها ستبدأ في وقت لاحق من هذا الأسبوع إجراء اختبارات للكشف عن فيروس كورونا في شمال غرب سوريا.

وأضاف ريك برينان المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية وفق وكالة رويترز، أنه يشعر “بقلق بالغ” من انتقال الفيروس إلى منطقة “دمرت فيها الحرب الأهلية الدائرة منذ فترة طويلة النظام الصحي”.

وتابع برينان “نأمل… أن تكون لدينا الأجهزة والاختبارات” في وقت ما من الأسبوع الجاري حتى نتمكن من البدء، مضيفا “نشعر بقلق بالغ. وكل الدول المحيطة لديها حالات موثقة”.

وسبق أن قال وزير الصحة بالحكومة السورية المؤقتة مرام الشيخ السبت 14 آذار 2020، في تصريحات صحفية، إنهم يعملون على تجهيز مراكز عزل واستشفاء في محافظتي حلب وإدلب، لمواجهة مرض “كورونا”، كما علقت مديرية التربية بإدلب الدوام المدرسي في المحافظة كإجراء احترازي لمواجهة فيروس “كورونا “.

وكانت إدارة معبري “باب الهوى” و”باب السلامة” على الحدود السورية – التركية الجمعة 13 آذار 2020، أعلنت إغلاق المعبرين أمام حركة المسافرين والحالات المرضية من قبل تركيا كإجراء احترازي لمواجهة فيروس “كورونا”.

وتعتبر المخيمات الأكثر عرضة والمهددة بالإصابة بالفيروس، فوفقاً للتقارير العالمية، تعد المخيمات الطرف الأضعف في المعادلة الصحية العالمية نتيجة الاهمال الصحي وسوء الخدمات والوقاية الصحية من الفيروس.

وتوفي شخصان الأحد 15 آذار الحالي، في مشفى “الحوراني” بمدينة حماة الخاضعة لسيطرة قوات الأسد وسط البلاد، وذلك قبل صدور نتائج التحاليل الخاصة بهما للكشف ما إذا كانا مصابين بفيروس ” الكورونا – كوفيد 19″.

ورغم عدم إعلان حكومة الأسد عن تسجيل أي حالة للإصابة بالفيروس حتى الآن، إلا أن حكومة الأسد أجرى حجرا صحيا على عدد عناصره في مدينة حماة وسط البلاد للاشتباه بإصابتهم، كما عزلت مديرية الصحة التابعة لحكومة الأسد في حلب ستة مرضى بينهم إيرانيون الشهر الماضي للسبب ذاته.

وتفشى مرض “كورونا – كوفيد 19” (COVID-19) في مدينة ووهان الصينية في 31 كانون الأول 2019، لينتشر بعدها على غالبية دول العالم، إذ سجلت 132000 حالة مؤكدة في 123 بلداً وحصد المرض أرواح 5000 شخصاً حول العالم، بحسب الإحاطة الإعلامية لمنظمة الصحة العالمية الجمعة 13 آذار 2020.

و“كورونا كوفيد 19” مرض معد يسببه فيروس كورونا المكتشف مؤخرا، وينتشر عن طريق اللمس ومن ملامسة القطيرات التنفسية، وتتمثل أعراضه الأكثر شيوعا، من الآلام والأوجاع أو احتقان الأنف أو الرشح أو ألم الحلق أو الإسهال. وعادة ما تكون هذه الأعراض خفيفة وتبدأ تدريجياً، ويصاب بعض الناس بالعدوى دون أن تظهر عليهم أي أعراض ودون أن يشعروا بالمرض، ويتعافى معظم الأشخاص (نحو 80%) من المرض دون الحاجة إلى علاج خاص.

مصدر الصورة: ويكيميديا

guest
9 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] صحيفة “الوطن”, الأربعاء، أن وزير الصحة في حكومة الأسد نزار يازجي قال إن الوزارة طلبت من […]

trackback

[…] وسبق أن قالت “منظمة الصحة العالمية” الاثنين 16 آذار 2020، إنها ستبدأ خلال هذا الأسبوع إجراء اختبارات للكشف عن فيروس “كورونا – كوفيد 19” في مناطق سيطرة الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية شمالي غربي سوريا. […]

trackback

[…] أن قالت “منظمة الصحة العالمية” الاثنين 16 آذار 2020، إنها ستبدأ خلال هذا الأسبوع […]

trackback

[…] أن قال  وزير الصحة في حكومة الأسد نزار يازجي إن الوزارة طلبت من السفير […]

trackback

[…] وأعلن وزير الصحة التركي “فخر الدين قوجة” تسجيل 9 وفيات، و289 إصابة جديدة بفيروس “كورونا المستجد”. […]

trackback

[…] أن قال  وزير الصحة في حكومة الأسد نزار يازجي إن الوزارة طلبت من السفير […]

trackback

[…] أن قال  وزير الصحة في حكومة الأسد نزار يازجي إن الوزارة طلبت من السفير […]

trackback

[…] في موقع “الصحّة العالمية“: “يجب غسل اليدين بشكل منتظم ومسهب واتّباع […]

trackback

[…] وأعلن وزير الصحة التركي “فخر الدين قوجة” تسجيل 9 وفيات، و289 إصابة جديدة بفيروس “كورونا المستجد” في تركيا. […]