علقت المجالس المحلية في مدن الباب وقباسين وبزاعة واعزاز شمال وشرق حلب شمالي سوريا، الفعاليات المدنية والتعليمية والدينية والرياضية وكافة التجمعات كإجراء احترازي للوقاية من فيروس كورونا “كوفيد 19”.

وعممت المجالس في مدن الباب وبزاعة وقباسين قرارات موحدة اطلعت عليها “بوابة حلب” تتضمن تعليق أداء صلاة الجماعة والجمعة في مساجد المنطقة، بالإضافة لإلغاء زارات المرضى في المشافي إلا لشخص واحد خارج أوقات الدوام الرسمي.

كما أجلت المجالس اجتماعاتها إلى تاريخ 30 نيسان مع منع إقامة بيوت التعازي خشية انتشار الفيروس، بالإضافة إلى تحذير أصحاب المطاعم والبقاليات والمعجنات من الاختلاط وتشكيل التجمعات.

وقرر المجلس متابعة تنفيذ تلك القرارات بشكل دقيق مع أخذ الإجراءات اللازمة لتعقيم وحماية الدوائر الرسمية وتوعية الموظفين.

من جانبه أوقف المجلس المحلي في مدينة اعزاز شمال حلب عمل الصالات والكافيتيريات والملاعب والمنتزهات العامة والمطاعم باستثناء الطلبات الخارجية، بالإضافة إلى إيقاف كافة التدريبات والبأنشطة الاجتماعية التي تجمع الناس، وذلك اعتباراً من يوم غد الخميس 19\3\2020

وتفشى فيروس “كورونا” (COVID-19) في مدينة ووهان الصينية في 31 كانون الأول 2019، لينتشر بعدها إلى غالبية دول العالم، إذ سجلت قرابة 200000 حالة و8000 وفاة نتيجة المرض، حسب موقع الإحصاء “worldometers” التابع لشركة “Dadax” حيث يصنف من أفضل المواقع المرجعية من قبل جمعية المكتبات الأمريكية (ALA) كما يعرف عن نفسه.

وتتمثل الأعراض الأكثر شيوعا للإصابة بفيروس “كورونا” بآلام واحتقان في الأنف وألم الحلق أو الإسهال، وعادة ما تكون هذه الأعراض خفيفة وتبدأ تدريجياً، ويصاب بعض الناس بالعدوى دون أن تظهر عليهم أي أعراض ودون أن يشعروا بالمرض، حيث يتعافى معظم الأشخاص (نحو 80%) دون الحاجة إلى علاج خاص.

مصدر الصورة: المجلس المحلي في مدينة اعزاز-فيس بوك

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] على قرية باتبو في ريف حلب الغربي من خلال الجولة […]