دعت وزارة الخارجية بحكومة الأسد، اليوم الخميس، الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي إلى العمل على رفع العقوبات الدولية عليه بشكل “فوري وغير مشروط”.

وقال مصدر رسمي في الوزارة، في بيان إن العقوبات المفروضة “تؤثر على حياة المواطنين وخاصة على القطاع الصحي”, بحسب قوله.

واعتبر المصدر أن فرض “العقوبات القسرية” على عدد من الدول يعاني بعضها وبشكل كبير من تفشي الـ “كورونا”، يعتبر “انتهاك صارخ لحقوق الإنسان ولأبسط القيم والمبادئ الإنسانية”.

وفي 21 كانون الأول 2019, صادق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على “قانون قيصر لحماية المدنيين السوريين” والذي ينص على فرض عقوبات على حكومة الأسد وداعميها.

وتشمل العقوبات بشار الأسد وزوجته أسماء، بالإضافة إلى توسيع نطاق العقوبات الاقتصادية على سوريا، لتشمل قطاعات رئيسية عامة يقودها أشخاص في حكومة الأسد، أو أي شركات خاصة تدعمه في مسألة إعادة الإعمار.

وسبق أن قال  وزير الصحة في حكومة الأسد نزار يازجي إن الوزارة طلبت من السفير الصيني بدمشق فونغ بياو إرسال فريق طبي إلى سوريا للاستفادة من تجربة الصين في احتواء مرض “كورونا” والتدابير التي اتخذتها في هذا المجال.

ورغم عدم إعلان حكومة الأسد عن تسجيل أي حالة للإصابة بالفيروس حتى الآن، إلا أن حكومة الأسد أجرى حجرا صحيا على عدد عناصره في مدينة حماة وسط البلاد للاشتباه بإصابتهم، كما عزلت مديرية الصحة التابعة لحكومة الأسد في حلب ستة مرضى بينهم إيرانيون الشهر الماضي للسبب ذاته.

مصدر الصورة: وزارة الداخلية 

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] وزارة الخارجية والمغتربين التابعة لحكومة الأسد اليوم الخميس، […]