قالت وسائل إعلام محلية إن عامل سوري قتل في كازية, السبت, إثر إطلاق النار عليه في كازية واقعة بمنطقة الروشة في بيروت.

وقال موقع “الجسر” إن الشاب سليمان خضر المحمد، البالغ من العمر 28 عاماً, توفي على الفور إثر إصابته بطلق ناري في الصدر، بعد مداهمة لصوص للكازية التي يعمل بها مع ابن عمه (٤٧عاماً).

وأضاف الموقع أن ابن عم أصيب أيضا بطلقتين في منطقة الحوض وأسعف إلى المشفى، وينحدر الشابان من محافظة الحسكة شمال شرق سوريا.

وبثت وسائل إعلام لبنانية تسجيل مصور، لحظة قيام اللصوص بإطلاق النار على الشاب بشكل مباشر، ليمشي قليلاً ثم يسقط أرضاً.

وسبق أن قتل الشاب السوري محمد حسن الموسى من مواليد 1989، والذي ينحدر من بلدة بسقلا بريف إدلب الجنوبي، في منزل نانسي عجرم على يد زوجها فادي الهاشم بعد تسلله إلى منزلهم ليلا بعد أن امتنع عن الدفع، مستغلًا أنَّ محمد عامل سوري لاجئ ولا يمكنه المطالبة بحقه أو العودة إلى سوريا.

ويقدر أعداد اللاجئين السوريين في لبنان بنحو مليون ومئة ألف لاجئ سوري، حسب المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.

ويتعرض اللاجئون السوريون في لبنان لاعتقال بشكل متكرر من قبل السلطات اللبنانية بتهم مختلفة، كما يعانون من ظروف إنسانية صعبة، عدا عن حملات التضييق والعنصرية من قبل بعض وسائل الإعلام والمسؤولين، الرامية إلى ترحيلهم من لبنان.

مصدر الصورة: فليكر

 

اترك رد

avatar