وجه الممثل السوري طارق مرعشلي انتقادات مبطنة لحكومة الأسد بسبب إهمالهم المواطنين الذين يعيشون مأساة حقيقية.

واستغرب مرعشلي في تسجيل مصور تداوله ناشطون على صفحات التواصل الإجتماعي دعوات حكومة الأسد بضرورة التزام المواطنين والعاملين بالبقاء في منازلهم.

وأشار مرعشلي إلى الفقر الذي يعانيه الشعب السوري والذي ليس كمثله شعب من شعوب العالم، موضحا أن الموظف يتقاضى شهرياً 40 ألف ليرة، ثم يستأجر سيارة للعمل عليها بعد الدوام، لأن إيجار منزله 100ألف.

وتساءل الممثل المعروف بمواقفه الموالية لحكومة الأسد عن الطريقة التي يمكن أن يدبر السوري أموره بها داخل المنزل.

ونوه مرعشلي إلى عدم صوابية سياسة حكومة الأسد في القرارات، مذكراً بأن مناطق مختلفة تتجاوز فيها مدة انقطاع الكهرباء 20 ساعة، متابعا أن الفرد يحصل من خلال “البطاقة الذكية” على 1 كيلو سكر أو2، بينما عدد أفراد عائلته يتجاوز 20

وشرح مرعشلي وضع العاملين في مؤسسات النظام واصفاً إياهم بـ”الغلابى” والتعساء، مضيفا  أن الأهالي ليس لديهم “مازوت” أو “بنزين”، ولا كهرباء، ولا حتى طعام.

ولام مرعشلي القائمين على حملة خليك بالبيت والذين يطالبون الناس بالبقاء بمنازلهم دون استطاعتهم تأمين احتياجاتهم، متسائلا “حدا قعد بالبيت ودق عليه فلان وقله هذا خبزك ورزّك ومعاشك وكهربتك بس خليك بالبيت”.

وانتقد فنانون عدة الوضع المعيشي في مناطق سيطرة قوات الأسد، كان آخرهم الفنان أيمن رضا الذي اعتبر أن البطاقة الذكية هي مشروع فاشل، فيما قال الفنان فراس إبراهيم إنه من حقه أن يصرح متألماً حين يعتدي عليه أحد، مؤكداً أنه لا يجب أن يزاود عليه أي أحد في الوطنية، مشيرا إلى أنه شاهد سوريين يبكون من الجوع والقهر، وأنه شاهد رجلاً في الستينات مع العمر يبكي من أجل الحصول على جرة غاز

فيما وصفت الفنانة ناهد الحلبي الوضع المعيشي في سوريا  قائلة “هي مو حياة، كلمة حياة كتيرة علينا، نحن للأسف عايشين بوضع الكلاب عايشة أحسن من مننا”.

مصدر الصورة: الصفحة الرسمية لطارق مرعشلي

اترك رد

avatar