قالت حكومة الأسد أن كل من يخالف نظام حظر التجوال المفروض لمنع انتشار فيروس كورونا قد يتعرض لعقوبة الحبس لمدة 10 أيام أو غرامة مالية تصل لألفي ليرة.

ونقلت صحيفة الوطن قول المحامي العام بريف دمشق إبراهيم عبد القادر إن عقوبة من يكسر حظر التجوال الجزئي التي فرضته الحكومة أمس الثلاثاء من الممكن أن تصل إلى 10 أيام حبس في السجن أو غرامة تصل إلى ألفي ليرة باعتبار أنها تسمى مخالفات أوامر إدارية.

وأوضح عبد القادر أن الشرطة ستنظم ضبطا بحق المخالف ومن ثم سيتم تحويله إلى النيابة العامة وهنا يتم تحريك الإدعاء بحقه ليحاكم أمام محكمة صلح الجزاء أو إخلاء سبيله، مشيرا إلى أن الغرامات المالية التي كانت في قانون العقوبات تم تعديلها، لتصبح غرامة هذه العقوبة لا تقل عن ألفي ليرة بعدما كانت 100 ليرة.

وأشارت الصحيفة أن حظر التجوال الجزئي سيدخل حيز التنفيذ مساء أمس الأربعاء وسيستمر يوميا من الساعة 18:00 مساء وحتى 09:00 صباحا، وهو يأتي ضمن حزمة الإجراءات التي اتخذتها حكومة الأسد للوقاية من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وأعلنت وزارة الصحة في حكومة الأسد عن ارتفاع عدد الإصابات بـ “فيروس كورونا” في مناطق سيطرتها إلى خمسة بعد تسجيل أربع إصابات جديدة.

وسبق أن قررت حكومة الأسد إغلاق مراكز خدمة المواطن في كل المحافظات، والمنتزهات الشعبية والحدائق العامة ودور السينما والمسارح والنوادي وصالات ألعاب الأطفال ومقاهي الإنترنت والملاهي الليلية وصالات المناسبات للأفراح والعزاء، بحسب وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا).

كما علقت حكومة الأسد دوام المدارس والجامعات والمعاهد في مناطق سيطرتها، لأسبوعين اعتبارا من 13 آذار الحالي، كإجراء احترازي لمواجهة فيروس كورونا المستجد، رغم عدم اعترافها بتسجيل حالات اصابة بالفيروس في سوريا.

و“كورونا كوفيد 19” مرض معد يسببه فيروس كورونا المكتشف مؤخرا، وينتشر عن طريق اللمس ومن ملامسة القطيرات التنفسية، وتتمثل أعراضه الأكثر شيوعا، من الآلام والأوجاع أو احتقان الأنف أو الرشح أو ألم الحلق أو الإسهال. وعادة ما تكون هذه الأعراض خفيفة وتبدأ تدريجياً، ويصاب بعض الناس بالعدوى دون أن تظهر عليهم أي أعراض ودون أن يشعروا بالمرض، ويتعافى معظم الأشخاص (نحو 80%) من المرض دون الحاجة إلى علاج خاص.

مصدر الصورة: وزارة الداخلية في حكومة الأسد

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments