توفيت فتاة تبلغ من العمر 34 سنة أثناء استنشاقها بخار سام ناتج عن خلط مواد تنظيف خلال تعقيمها منزلها ضد فيروس كورونا في مدينة القرداحة.

وأوضحت وكالة “سانا” التابعة لحكومة الأسد أن الفتاة راجعت مشفى الباسل في القرداحة مع شكوى من آلام شديدة في الصدر وصعوبة في التنفس وزرقة في الجلد وتوسع حدقات حيث أجريت لها الاسعافات الضرورية عبر وضعها على جهاز تنفس آلي لكنها فارقت الحياة خلال أقل من ساعة.

وأوضح مدير المشفى سهيل مخلوف أن الفتاة قامت بخلط مادة الكلور مع ماء جافيل لتنظيف وتعقيم منزلها فتسببت لها الأبخرة الناجمة عنها بتسمم ظهر في البداية بأعراض تعب وإرهاق وضيق تنفس وأسعفت على إثره للمشفى لكنها وصلت بحالة سيئة ما أدى لوفاتها.

وسبق أن توفي شخصان في مشفى “الحوراني” بمدينة حماة الخاضعة لسيطرة قوات الأسد وسط البلاد، وذلك قبل صدور نتائج التحاليل الخاصة بهما للكشف ما إذا كانا مصابين بفيروس ” الكورونا – كوفيد 19″.

وأعلنت وزارة الصحة التابعة لحكومة الأسد, الأحد 22 آذار, تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا في سوريا قادمة من خارج البلاد.

و“كورونا كوفيد 19” مرض معد يسببه فيروس كورونا المكتشف مؤخرا، وينتشر عن طريق اللمس ومن ملامسة القطيرات التنفسية، وتتمثل أعراضه الأكثر شيوعا، من الآلام والأوجاع أو احتقان الأنف أو الرشح أو ألم الحلق أو الإسهال. وعادة ما تكون هذه الأعراض خفيفة وتبدأ تدريجياً، ويصاب بعض الناس بالعدوى دون أن تظهر عليهم أي أعراض ودون أن يشعروا بالمرض، ويتعافى معظم الأشخاص (نحو 80%) من المرض دون الحاجة إلى علاج خاص.

مصدر الصورة: مشفى الباسل في اللاذقية

اترك رد

avatar