واصلت الليرة السورية اليوم الخميس، هبوطها الحاد، الذي بدأته قبل أشهر، حيث تجاوز سعر صرف الدولار الأميركي الواحد، الـ ١٣٥٠ ليرة سورية، بينما يقول صرافون أن مرض “كورونا – كوفيد 19” هو أحد أسباب الانهيار.

وسجل سعر صرف الدولار اليوم الخميس، 1360 ليرة سورية للمبيع، 1340 ليرة للشراء في العاصمة دمشق، بحسب مؤشر موقع (الليرة اليوم).

ونقلت “بوابة حلب” (التابعة لمشروع بوابة سوريا) عن أحد الصرافين بحلب قوله إن مرض “كورونا – كوفيد 19” من أسباب ارتفاع الأسعار، إذ أن غالبية التجار يخافون على رأس مالهم في الأزمات وانتشار الأوبئة حيث يصفون جميع أعمالهم ويحولون بضاعتهم إلى دولار بالمرتبة الأولى وذهب بالمرتبة الثانية.

ولفت الصراف أن من أسباب ارتفاع سعر الدولار زيادة الطلب عليه من قبل حكومة الأسد، بسبب المبالغ التي صرفها على عملياته العسكرية الأخيرة في محافظتي إدلب وحلب شمالي سوريا، فيما لا يمكنه الحصول على هذه الأموال من الخارج بسبب العقوبات الاقتصادية.

ونقل موقع (اقتصاد) عن مصادر في محافظة درعا، قولهم إن معظم تجار العملة أوقفوا مؤقتاً حركة التعاملات السرية في سوق العملة، بانتظار أن تتوضح الأمور حول حقيقة هذا الانهيار المتسارع في سعر صرف الليرة.

وأصدر المصرف المركزي التابع لحكومة الأسد، قراراً يقضي بتوحيد أسعار الصرف عند ٧٠٠ ليرة للدولار الواحد، في جميع تعاملات المصارف ومؤسسات الصرافة، بما فيها تسليم الحوالات الخارجية، سواء الشخصية التجارية وغير التجارية.

وساهمت الإجراءات الغحترازية التي اتخذتها حكومة الأسد، ومنها حظر التجول ليلاً وإغلاق عدد من الأسواق، في تدهور الليرة وارتفاع الأسعار بشكل جنوني.

وفرضت حكومة الأسد حظر تجوال جزئي بدء من مساء الأربعاء وسيستمر يوميا من الساعة 18:00 مساء وحتى 09:00 صباحا، وهو يأتي ضمن حزمة الإجراءات التي اتخذتها حكومة الأسد للوقاية من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وسبق أن قررت حكومة الأسد إغلاق مراكز خدمة المواطن في كل المحافظات، والمنتزهات الشعبية والحدائق العامة ودور السينما والمسارح والنوادي وصالات ألعاب الأطفال ومقاهي الإنترنت والملاهي الليلية وصالات المناسبات للأفراح والعزاء، بحسب وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا).

ويعتبر هذا السعر الأسوأ بتاريخ الجمهورية منذ الاستقلال وانفصال الليرتين السورية واللبنانية، إذ كان الدولار يساوي ليرتين عام 1961 م و53 ليرة عام 2005 و47 ليرة عام 2010 و49 ليرة عام 2010، لتنهار الليرة بعد عام 2011 بشكل متسارع.

guest
2 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] الليرة السورية هبوطا جديدا، اليوم الأحد، حيث وصل سعر صرف الدولار […]

trackback

[…] مدينة الباب حركة ضعيفة وغلاء غير مسبوق شرق حلب، نتيجة لانهيار الليرة السورية المستمر أمام الدولار الأمريكي، ما أدى لإحجام الكثيرين […]