قتل طالب سوري مغترب في السعودية على يد قريبه عن طريق الخطأ، خلال زيارته له في الحسكة.

ونقل موقع “شام تايمز” عن مصادر محلية أن الطالب “فادي ح” من مدينة الحسكة، يدرس الطب في السعودية، لقي مصرعه أثناء زيارة خاله في قرية أبو نجور الفاضل بريف بلدة تل براك الواقعة تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية.

وأضاف المصدر أن الشاب فادي البالغ من العمر 18 عاماً، توفي إثر طلق ناري في الرأس، عن طريق الخطأ على يد خاله “صالح.أ ” في منزله، قبل أن يتوارى الأخير عن الأنظار لتتم مطاردته وإصابته بساقه وتسليمه للأسايش(قوات الشرطة التابعة للإدارة الذاتية).

وتوفيت الفتاة “أفين عمر شيخموس” البالغة من العمر 18 عاما في 22 شباط الماضي، بعد إطلاق النار على نفسها بسلاح روسي بمنزلها في مدينة القامشلي بريف الحسكة.

وازدادت عمليات القتل والاختطاف في سوريا بالفترة الأخيرة بسبب انتشار ظاهرة السلاح بأيدي الناس دون رقيب ولاحسيب.

وانتشرت في الآونة الأخيرة عمليات سرقة وسلب في الطرقات العامة في بعض مناطق محافظة الحسكة، بينما قالت قوات “الأسايش” التابعة لـ “الإدارة الذاتية” الكردية، إنهم ألقوا القبض على عصابة سرقة تضم عناصر من ميليشيا “لواء الباقر” الشيعية التابعة لقوات الأسد.

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments