أقدم رجل يبلغ من العمر 79 عاما، على الانتحار عبر رمي نفسه من نافذة منزله في حي المحافظة في مدينة حلب.

وقالت مصادر محلية لتلفزيون الخبر إن جثة الرجل عثر عليها على سطح كراج البناء السكني الذي سقط عليه، بينما تم العثور على عكازه داخل البناء السكني الذي ألقى نفسه منه.

وأضاف المصدر أن التحقيقات والكشف على الجثة وجمع المعلومات، بينت أن الرجل أقدم على الانتحار وهو يعاني من مرض نفسي كان السبب بإقدامه على رمي نفسه.

بينما قالت مصادر إعلامية أخرى إن الرجل كان يعاني من أحوال مادية ومعيشية صعبة للغاية دفعته للانتحار، كما استبعد الجميع أن يكون الموضوع جريمة قتل مدبرة، مؤكدين أنَّ الرجل المسن هو من ألقى نفسه من منزله.

وكان أكد “بسام حايك” مدير مشفى “ابن خلدون” للأمراض النفسية والعقلية في حلب، لصحيفة الوطن المحلية أن 100 محاولة انتحار تتم أسبوعيا في حلب، يتم إنقاذ 99 منها، مضيفا أن غالبيتها تتم عن طريق شرب الأدوية، وتصل الحالات إلى المشفى في حالات إسعافية.

وكان أقدم شاب على الانتحار في مدينة السويداء، في 19 كانون الأول 2019 بعد قتله لفتاة رفضت الزواج منه باستخدام قنبلة يدوية، كما أصيبت والدتها بجروح بالغة.

وكذلك أقدم شاب يدعى عادل البكر على الانتحار، بإطلاق النار على نفسه من مسدسه، في محافظة الحسكة.

وارتفعت معدلات الانتحار في سوريا خلال السنوات الأخيرة، بعدما كان تصنيف سوريا بين الدول التي تشهد أقل معدلات الانتحار في العالم حتى نهاية عام 2010، حيث بدأت تتزايد هذه الحالات لتصل إلى ذروتها في العام 2015 و تسجل ما بين 130 إلى 135 حالة.

ويعتبر الفقر والأوضاع الاقتصادية السيئة في مقدمة الأسباب التي تدفع الشباب إلى اتخاذ قرار بإنهاء حياتهم ناهيك عن الحرب والبطالة إضافة إلى الضغوط النفسية والمجتمعية وخاصة في فئة الفتيات.

 

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments