قالت وسائل إعلام محلية, السبت، إن رجل سبعيني توفي بفيروس “كورونا” في حي القصاع وسط العاصمة دمشق بعد أيام على عودته من خارج البلاد ومصافحته لمعظم سكان الحي.

وقالت صفحة “شبكة شاهد من قلب الحدث” بحسب ما نقل موقع “بلدي”، إن التاجر “نبيل المسعد” البالغ من العمر 70 عاما، توفي جراء إصابته بفيروس “كورونا” عقب أيام على عودته من خارج سوريا إلى مدينته دمشق.

وأشار المصدر إلى أن أعراض الإصابة ظهرت على “المسعد” قبل خمسة أيام من وفاته، ولم يراجع المشفى إلا بعد أن تفاقمت حالته وظهرت الأعراض بشكل واضح أبرزها ضيق التنفس.

وأضافت الصفحة أن “المسعد” خالط معظم سكان حي القصاع, كونه صاحب أحد أكبر متاجر الحي، ةلحضوره مراسم عزاء في الحي وصافح معظم الحاضرين للأخذ بالخاطر والمواساة، الأمر الذي أثار الذعر بين سكان الحي.

وسبق أن أعلنت وزارة الصحة في حكومة الأسد عن ارتفاع عدد الإصابات بـ “فيروس كورونا” في مناطق سيطرتها إلى خمسة بعد تسجيل أربع إصابات جديدة.

يذكر أن وزير الصحة في حكومة الأسد نزار يازجي قال إن الوزارة طلبت من السفير الصيني بدمشق فونغ بياو إرسال فريق طبي إلى سوريا للاستفادة من تجربة الصين في احتواء مرض “كورونا” والتدابير التي اتخذتها في هذا المجال.

وأعلنت حكومة الأسد حظرا للتجول في مناطق سيطرتها من الساعة السادسة مساء وحتى الساعة السادسة صباحاً اعتباراً من يوم الأربعاء الموافق 25/3/2020.

و“كورونا كوفيد 19” مرض معد يسببه فيروس كورونا المكتشف مؤخرا، وينتشر عن طريق اللمس ومن ملامسة القطيرات التنفسية، وتتمثل أعراضه الأكثر شيوعا، من الآلام والأوجاع أو احتقان الأنف أو الرشح أو ألم الحلق أو الإسهال. وعادة ما تكون هذه الأعراض خفيفة وتبدأ تدريجياً، ويصاب بعض الناس بالعدوى دون أن تظهر عليهم أي أعراض ودون أن يشعروا بالمرض، ويتعافى معظم الأشخاص (نحو 80%) من المرض دون الحاجة إلى علاج خاص.

مصدر الصورة: فليكر

guest
2 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] عدسةبوابة حلب (التابعة لمشروع بوابة سوريا) تستطلع رأي النازحين في مخيمات الشمال السوري وتسألهم ماذا يفعلون إذا ظهرت عليهم أعراض الإصابة بفيروس كورونا. […]