توفي, اليوم الثلاثاء, عبد الحليم خدام نائب حافظ الأسد في فرنسا عن عمر 88 عاما, بحسب ما نقلت وكالة “روتيرز”.

وأضافت الوكالة أن خدام توفي الساعة الخامسة صباحا (الثالثة بتوقيت جرينتش) عقب إصابته بأزمة قلبية, بحسب ما ذكر صلاح عياش المقرب من خدام والذي يعيش في فرنسا.

ونعى الوزير اللبناني السابق جمال الجراح، في تغريدة على حسابه عبر “تويتر”.

وولد في بانياس، وتخرج من كلية الحقوق بدمشق، وانخرط في العمل السياسي في وقت مبكر، فالتحق بحزب البعث السوري في سن السابعة عشرة. ويعد أحد أبرز مرافقي الرئيس حافظ الأسد ضمن ما سمي بالحرس القديم. متزوج من السيدة نجاة مرقبي وله أربعة أولاد ثلاثة ذكور وأنثى.

وتولى أول مناصبه محافظا للقنيطرة عاصمة الجولان وذلك في عام 1966، وحتى نهاية عام 1967، وخلال نكسة حزيران عام ،1967، أصدر بياناً من الإذاعة السورية بصفته محافظا للجولان أعلن فيه سقوط القنيطرة بيد الإسرائيليين وذلك قبل 18 ساعة من سقوطها الفعلي تحت هجوم الكوماندوس الإسرائيلي.

عينه حافظ الأسد في منصب وزير الخارجية مع وصوله إلى السلطة عام 1970 وظل في هذا المنصب حتى عام 1984 إذ عينه الأسد في منصب نائب رئيس الجمهورية بينما أُسندت الخارجية إلى فاروق الشرع.

وتولى ملف العلاقات السورية اللبنانية، منذ دخول قوات الأسد إلى لبنان عام 1976 وهذا الملف هو الذي فجر الخلاف بينه وبين بشار الأسد.

وأعلن انشقاقه عن حزب “البعث” في أيلول 2005 بعد أن تدهورت علاقته بشار الأسد، وبعد انتقاده السياسة الخارجية للنظام في لبنان واغتيال الرئيس رفيق الحريري، ودعا إلى العمل على التغيير السلمي في سوريا بإسقاط النظام.

مصدر الصورة: المعرفة

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments