حذرت مديرية الموارد المائية في محافظة الحسكة التابعة لوزارة الري في حكومة الأسد، من احتمالية فيضان نهر الخابور جراء الارتفاع الكبير في مناسيب مياه مجرى النهر والأنهار والروافد والوديان التي تصب فيه.

وقال عبد الرزاق العواك مدير الموارد المائية بالحسكة في تصريحات صحفية لتلفزيون الخبر إن الأنهار والروافد والأودية التي تغذي نهر الخابور فاضت نتيجة الأمطار الغزيرة التي شهدتها المنطقة الشمالية الغربية من المحافظة خلال الأيام الماضبة، الأمر الذي تسبب بارتفاع منسوب المياه في النهر ليصبح معدل التدفق بمنطقة تل تمر ٦٥ مترا مكعبا بالثانية ومنطقة الحسكة 25 مترا مكعبا.

وبين العواك أن الأمطار الغزيرة تسببت بفيضان نهر الجرجب حيث وصل التدفق فيه الى ٦٥ متر مكعب في الثانية ، وهو في حالة زيادة ومن المتوقع وصول الفيضان إلى مدينة الحسكة مساءا، و منتصف ليل الخميس في نهر الخابور داعيا الأهالي لأخذ الحيطة خوفا من فيضان النهر.

وشهدت كافة مناطق محافظة الحسكة أمطار ربيعة غزيرة اليومين الماضيين، ما أدى لتشكل السيول و الوديان و ارتفاع منسوب الأنهار والسدود للعام الثاني على التوالي.

وتوفي الجمعة 21 أيلول الماضي الشاب باسل السخني 21 عاما غرقا، أثناء السباحة في نهر الفرات جنوب مدينة الرقة مع رفاقه.

وسبق أن توفي شاب غرقا، في مجرى نهر البليخ بمنطقة عين عيسى (48 كم شمال مدينة الرقة) في 16 أيار الماضي، سبقته وفاة طفل وطفلة في 3 آذار الفائت، نتيجة غرقهما في قناة ري رئيسية غرب مدينة الرقة أثناء نقلهما لمياه الشرب إلى منزلهما.

وتوفي سبعة أشخاص بينهم طفل وامرأتين في 28 آذار الماضي نتيجة تشكل سيول جارفة في قرية العكيرشي ( 17 كم جنوب شرق الرقة) ، كما فقد ثلاثة أشخاص آخرين.

وأدرى ارتفاع منسوب المياه في نهر الخابور في كانون الثاني 2019 إلى غرق 60 بالمئة من خيام النازحين في مخيم “السد” قرب بلدة العريشة جنوب مدينة الحسكة شمالي شرقي سوريا.

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments