كشف مسؤول في وزارة الأوقاف في حكومة الأسد أن حالات الطلاق قد تكون ارتفعت 5 أضعاف خلال فترة حظر التجول التي أقرتها حكومة الأسد ضمن الاجراءات الرامية للتصدي لفيروس كورونا.

وقال حسان عوض مستشار وزير الأوقاف في حكومة الأسد في حديث إذاعي مع إذاعة المدينة المحلية إنه كان يبحث يومياً بحالة طلاق واحدة فيما أمس الأربعاء فقط ورده 5 حالات طلاق وجرى معالجتها عبر الهاتف علماً أنه في الحالة الطبيعية ينبغي حضور الزوجين لإتمام معاملات الطلاق.

وعزا عوض السبب وراء ذلك إلى التماس المباشر والواقع السيء الموجود في بعض العلاقات الزوجية والذي لم يكن ملحوظاً في السابق، مؤكداً أن هناك مناوبات في المحكمة الشرعية لتثبيت الواقعات وأن حالات الزواج تكاد تكون معدومة.

وأضاف عوض أن صيام شهر رمضان خلال هذه الأزمة التي تمر بها البلاد بسبب فيروس كورونا، غير مضر، متحفظا على فتوى مفتي مصر السابق بخصوص جواز عدم صيام شهر رمضان بسبب كورونا.

وكشف تقرير لموقع “الاقتصادي”، عن ازدياد الطلب في صيدليات دمشق، على صبغات الشعر والمقويات الجنسية وكواشف الحمل وموانعه خلال آذار، الذي شهد بداية اجراءات التباعد الاجتماعي في سوريا،

وأشار بعض الصيادلة، للاقتصادي إلى أن ازدياد الطلب على المقويات وكواشف الحمل زاد من أسعارها بنحو 20%، بالتزامت مع قلّة توريدها من قبل المستودعات، منذ أسبوع كون أغلب هذه البضائع صينية المنشأ.

وفرضت حكومة الأسد حظرا للتجول في مناطق سيطرتها من الساعة السادسة مساء وحتى الساعة السادسة صباحاً منذ يوم الأربعاء الموافق 25/3/2020 في إطار التصدي لفيروس كورونا في البلاد.

وكانت أعلنت وزارة الصحة في حكومة الأسد عن وفاة حالتين فقط من إجمالي عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا في سوريا البالغة 10 حالات، فيما تشير مصادر إعلامية إلى تكتّم كبير من حكومة الأسد حول إعلان الرقم الحقيقي لأعداد المصابين.

وتفشى مرض “كورونا – كوفيد 19” (COVID-19) في مدينة ووهان الصينية في 31 كانون الأول 2019، إذ أصيب حتى تاريخ 2 نيسان 2020، قرابة 950 ألف شخص في أكثر من 200 دولة في العالم، توفي منهم أكثر من 47 ألف شخص، فيما بلغ عدد المتعافين نحو 200 ألفا، حسب موقع (Worldometers).

مصدر الصورة: سانا

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments