قالت هيومن رايتس ووتش اليوم إن 21 بلدية في لبنان على الأقل فرضت قيودا تمييزية على اللاجئين السوريين لا تُطبق على السكان اللبنانيين، كجزء من جهودها لمكافحة “فيروس كورونا المستجد”.

وأضافت المنظمة في تقرير لها أن, منذ أوائل مارس/آذار 2020، فرضت ثماني بلديات على الأقل حظر تجوّل يقيّد حركة اللاجئين السوريين ضمن فترات محددة، متذرعة بمخاوف من فيروس كورونا المستجد.

وقالت نادية هاردمان، باحثة ومدافعة عن حقوق اللاجئين لدى هيومن رايتس ووتش: “لا دليل على أن حظر التجوّل الإضافي المفروض على اللاجئين السوريين سيحد من انتشار فيروس كورونا المستجد” في لبنان.

وفي المقابل، أعلنت بلدية بريتال في بعلبك أنه و”لتفادي تفاقم وانتشار فيروس كورونا المستجد”، يُسمَح للسوريين بالتجوّل ضمن نطاق البلدية بين الساعة 9 صباحا والواحدة ظهرا فقط، وذلك لتلبية الحاجات “الضرورية” فقط، مثل الذهاب إلى الصيدلية أو السوبرماركت.

كما أعلنت بلدية كفرحبو في شمال لبنان, في 16 مارس/آذار، عن إجراءات لمكافحة فيروس كورونا المستجد، من ضمنها فرض حظر تجوّل على اللاجئين السوريين من الساعة 3 بعد الظهر وحتى 7 صباحا.

وقالت هيومن رايتس ووتش إن على الحكومة اللبنانية إبلاغ اللاجئين السوريين بوضح بأنهم قادرون على الحصول على الرعاية الصحية بدون أي عقاب في حال شعروا بأي عوارض تشبه عوارض فيروس كورونا المستجد.

وحتى 1 أبريل/نيسان، سجّلت وزارة الصحة اللبنانية 479 حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد، 14 وفاة ضمنا، بدون تسجيل أي حالة مؤكدة لدى اللاجئين السوريين.

وقال وزير الصحة حمد حسن إن على الحكومة اللبنانية أن تتشارك مسؤولية الرعاية الصحية للاجئين مع وكالات “الأمم المتحدة”، لكنه انتقد المجتمع الدولي على بطئه في التعامل مع أزمة فيروس كورونا المستجد. قالت “مفوّضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين” (مفوّضية اللاجئين) إنها تُجري بالفعل حملات توعية وتوزّع مواد نظافة صحيّة.

واتخذ “المجلس الأعلى للدفاع” في لبنان عدة قرارات في 2019 زادت الضغط على اللاجئين السوريين في لبنان، تضمنت الترحيل العاجل لمن يدخل لبنان بشكل غير نظامي، وهدم ملاجئ اللاجئين، وقمع السوريين الذين يعملون دون رخصة.

مصدر الصورة: فليكر

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] اليوم بعنوان “كورونا وكشف المستور”، وذلك بعد أن تفشى مرض “كورونا – […]