حذرت لجنة الإنقاذ الدولية، أمس الأربعاء، من مغبة تفشي فيروس كورونا بسرعة في مخيمات اللاجئين والنازحين المكتظة بشدة في بعض دول العالم ومن بينها سوريا.

وقالت اللجنة في تقرير لها إن معدل انتشار كوفيد-19 في المخيمات الأكثر اكتظاظا قد يتجاوز ذاك الذي شهدته سفينة “دايموند برنسيس” السياحية التي تفشى فيها الفيروس مطلع العام وكان على متنها 3700 شخص، وتم فرض الحجر الصحي عليها في ميناء يوكوهاما الياباني، قبل إخلائها.

وأضافت اللجنة أن المرض قد يكون مدمرا وقد ينتشر بسرعة,مشيرة إلى أن اللاجئين والنازحين في مخيمات “سوريا واليونان وبنغلاديش” يواجهون خطر الإصابة بشدة بكوفيد-19 كونهم يعيشون في مساحة ضيقة أكثر وذات كثافة سكانية أعلى”.

وأوضحت اللجنة أن مخيم الهول في شمال شرق سوريا، هو إحدى المخيمات المهددة بإنتشار كورونا, حيث يقيم عشرات آلاف النازحين وأفراد عائلات مقاتلي تنظيم الدولة، ونسبة الكثافة السكانية فيه 37,570 شخصا في الكيلومتر المربع الواحد.

وأشارت إلى أن انتشار الفيروس على متن السفينة، كان أسرع بأربع مرات مما كان عليه عند ذروة تفشيه في مقاطعة ووهان الصينية، منشأ الفيروس, حيث أصيب 712 راكبا خلال شهرين من الحجر الصحي.

ويعتبر مخيم الهول من أكبر المخيمات السورية، حيث يأوي نحو 70 ألف شخص بينهم حوالي 10 آلاف من عائلات تنظيم الدولة من مختلف الجنسيات إلى جانب لاجئين, ويشهد المخيم حالات قتل متكررة، تقول الجهات الأمنية بوقوف نساء التنظيم وراءها.

ويعاني مخيم الهول (70كم جنوب مدينة الحسكة) الذي أكبر المخيمات السورية, من تراجع الخدمات الطبية والصحية داخل المخيم الذي يأوي أكثر من 73 ألف شخص بين نازح ولاجئ وأفراد من عوائل تنظيم “الدولة الإسلامية”, ويشهد المخيم حالات قتل متكررة، تقول الجهات الأمنية بوقوف نساء التنظيم وراءها.

وتفشى مرض “كورونا – كوفيد 19” (COVID-19) في مدينة ووهان الصينية في 31 كانون الأول 2019، إذ أصيب حتى تاريخ 2 نيسان 2020، قرابة 950 ألف شخص في أكثر من 200 دولة في العالم، توفي منهم أكثر من 47 ألف شخص، فيما بلغ عدد المتعافين نحو 200 ألفا، حسب موقع (Worldometers).

و“كورونا كوفيد 19” مرض معد يسببه فيروس كورونا المكتشف مؤخرا، وينتشر عن طريق اللمس ومن ملامسة القطيرات التنفسية، وتتمثل أعراضه الأكثر شيوعا، من الآلام والأوجاع أو احتقان الأنف أو الرشح أو ألم الحلق أو الإسهال. وعادة ما تكون هذه الأعراض خفيفة وتبدأ تدريجياً، ويصاب بعض الناس بالعدوى دون أن تظهر عليهم أي أعراض ودون أن يشعروا بالمرض، ويتعافى معظم الأشخاص (نحو 80%) من المرض دون الحاجة إلى علاج خاص.

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] والتدابير التي يقومون بها لحماية أنفسهم وعائلاتهم من خطر الإصابة بفيروس […]