نفت منظمة الصحة العالمية صحة ما تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي حول التوقع بإعلان سوريا بلداً ناجياً من جائحة كورونا كوفيد 19 خلال فترة 21 يوما.

وقالت المنظمة في تغريدة على موقع تويتر أمس الخميس إنه لا صحة لما تتداوله بعض وسائل التواصل الاجتماعي في سوريا حول التوقع بإعلان سوريا بلدا ناجيا من وباء كوفيد- 19، خلال فترة 21 يوما.

وأكدت أنه لا يمكن التنبؤ بتطورات جائحة كورونا وتوقع الحالات المستقبلية للإصابة بالمرض في سوريا أو في أي بلد آخر، مشيرة إلى عدم وجود ما يسمى “لجنة التنسيق التابعة لمنظمة الصحة العالمية التي نسب التصريح لها.

وكانت صفحات محلية ومواقع إلكترونية منها موقع تلفزيون العالم قالت إن ما تسمى لجنة التنسيق التابعة لمنظمة الصحة العالمية “أبلغت السلطات السورية باستبعاد حصول انفجار أفقي لفيروس كورونا في سوريا، وذلك بعد الاطلاع على التقارير، ومراقبة الحالات المدروسة وتحليلها، وإجراء دراسة لمنحني الانتشار في سوريا وحصر الإصابات بعشر حالات فقط، في الفترة ما بين 10 من آذار الماضي و1 من نيسان الحالي”.

وأكدت منظمة الصحة العالمية الأربعاء 1 نيسان الحالي أن واقع الإصابات بفيروس كورونا في سوريا يمثل بداية منحنى تصاعدي بحسب رؤية المنظمة.

وأعربت المنظمة في 20 آذار الماضي عن قلقها من نقص حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد المبلغ عنها في سوريا واليمن، متوقعة حدوث انفجار في الحالات في تلك الدول.

وأعلنت وزارة الصحة في حكومة الأسد في وقت سابق الخميس 2نيسان، تسجيل 6 إصابات جديدة بمرض “كورونا – كوفيد 19” (COVID-19) الذي يسببه فيروس “سارس – كوف 2″، ليرتفع عدد الحالات المسجلة إلى 16 توفي منهم شخصان، فيما تشير مصادر إعلامية إلى تكتّم كبير من حكومة الأسد حول إعلان الرقم الحقيقي لأعداد المصابين.

وسبق أن حذر دبلوماسي أمريكي سابق من تفشي فيروس كورونا في دول عدة من بينها سوريا واصفا إياها بالقنابل الموقوتة نظرا لضعف الوسائل والموارد الطبية في تلك الدول.

وفرضت حكومة الأسد عزلا كاملا على بلدة منين بريف دمشق الشمالي، بعد يوم من وفاة سيدة من البلدة بفيروس كورونا وعلى منطقة السيدة زينب بريف دمشق بعد الاشتباه بحالات إصابة بمرض (“كورونا – كوفيد 19).

وتفشى مرض “كورونا – كوفيد 19” (COVID-19) في مدينة ووهان الصينية في 31 كانون الأول 2019، إذ أصيب حتى تاريخ 3 نيسان 2020، أكثر من مليون شخص في أكثر من 200 دولة في العالم، توفي منهم أكثر من 50 ألف شخص، فيما بلغ عدد المتعافين أكثر من 210 ألف، حسب موقع (Worldometers).

guest
3 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] منظمة الصحة العالمية دراسة تقلل “بشدة” من مخاطر انتشار مرض […]

trackback

[…] الإصابات التي لا يعلن عنها من قبل حكومة الأسد، وسط تحذيرات أممية من أن المرض يشكل “خطراً محدقاً” على جميع […]

trackback

[…] الإصابات التي لا يعلن عنها من قبل حكومة الأسد، وسط تحذيرات أممية من أن المرض يشكل “خطراً محدقاً” على جميع […]