أقدم المخرج السوري، حسن العقاد والمقيم في العاصمة البريطانية لندن منذ 2015، على التطوع كعامل نظافة في أحد المستشفيات، للمساعدة في مواجهة فيروس “كورونا” المستجد.

وقالت صحيفة الغارديان البريطانية إن العقاد أشاد في نداء عاطفي بموظفي هيئة الخدمات الصحية الوطنية الذين جاءوا من أنحاء العالم لمواجهة “كورونا”، لافتاً إلى أن الممرضات وعمال النظافة والحمالون هم العمود الفقري للمستشفى، “وجاءوا من كل مكان من تشاد، الفلبين، إسبانيا، بولندا”.

وكتب العقاد في تغريدة على حسابه في تويتر، أنه يتشرف بعدما تلقى تدريباً بالانضمام إلى جيش من عمال النظافة الذين يقومون بتطهير المستشفى من “كورونا”، مضيفاً “لقد كانت لندن وطني منذ أن غادرت سوريا، وأقل ما يمكنني أن أفعله لجيراني وموظفي الخدمة الصحية الرائعين هو التأكد من أنهم في أمان وسلامة”.

وحاز العقاد على جائزة “بافتا” (جائزة الأكاديمية البريطانية للأفلام) )عن فيلمه الذي وثّق فيه رحلته الصعبة من سوريا حتى وصوله بريطانيا في 2015، وكان الفيلم لصالح هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”.

وأعلنت السلطات البريطانية، ارتفاع أعداد الوفيات بسبب فيروس كورونا إلى قرابة 8آلاف حالة، بينما تخطى عدد الإصابات المؤكدة بالفيروس حاجز 65 ألفا فيما لم تعلن السلطات عن حالات شفاء من المرض المستجد.

وكذلك تطوعت عدة نساء سوريات في تركيا إلى جانب الفرق الإغاثية وذلك لإنتاج الكمامات التي بدأ توزيعها على المواطنين في ولاية شانلي أورفا جنوب تركيا.

وأطلقت منظمة “دار البيت السوري” في هولندا الثلاثاء، 31 آذار الماضي، بالتعاون مع عدد المؤسسات الهولندية، مبادرة لتقديم وجبات طعام مجانية لكبار السن الهولنديين، في إطار مكافحة تفشي فيروس “كورونا”.

وكذلك تطوعت عدة نساء سوريات في تركيا إلى جانب الفرق الإغاثية وذلك لإنتاج الكمامات التي بدأ توزيعها على المواطنين في ولاية شانلي أورفا جنوب تركيا.

وتبرع مقيم سوري في الأردن بمبلغ ألف دينار لوزارة الصحة الأردنية، وذلك كرد للجميل الذي قدمته له المملكة منذ 16 عاما، ودعما لجهود وزارة الصحة الأردنية للمساعدة في منع انتشار وتفشي فيروس كورونا.

وتفشى مرض “كورونا – كوفيد 19” (COVID-19) في مدينة ووهان الصينية في 31 كانون الأول 2019، إذ أصيب حتى الآن، أكثر من مليون 600 ألف شخص حول العالم، توفي منهم أكثر من 95 ألف شخص، بينما بلغت أعداد الذي تماثلوا للشفاء من المرض قرابة 354 ألف شخص، حسب موقع (Worldometers).

مصدر الصورة: حسن العقاد

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments