فضت القوات التركية، مع ساعات الفجر الأولى اليوم الإثنين نقطة اعتصام الكرامة المتقدمة شرق بلدة النيرب وجرفت الخيام، وأجبرت المعتصمين على العودة إلى النقطة المركزية في بلدة النيرب.

وأظهرت مقاطع فيديو تداولها ناشطون قيام عناصر تابعين للشرطة التركية باقتحام خيام المعتصمين في النقطة المتقدمة شرق بلدة النيرب وطرد المعتصمين وجرف خيامهم.

وأظهرت المقاطع حدوث مشادة كلامية، بين محتجين تجمعوا على الطريق الدولي (M4) وعناصر الشرطة الذين انتشروا برفقة جرافات وآليات عسكرية بين بلدتي أريحا والنيرب لفض الاعتصام.

وأشارت مصادر صحفية إلى أن المعتصمين تراجعوا إلى خيام الاعتصام في النقطة المركزية في بلدة النيرب على طريق M4 بريف إدلب الجنوبي.

ويستمر محتجون في اعتصامهم الذي اطلقوا عليه اسم”اعتصام الكرامة” منذ 32 يومًا في الطريق الدولي حلب -اللاذقيّة (M4) رفضًا لمرور الدوريات الرسيية على الطريق.

واعترض المعتصمون مسار الدورية الروسية-التركية المشتركة الثالثة في  نيسان الحالي بالقرب من قرية النيرب شرقي إدلب وقاموا برشقها بالحجارة عند وصول الآليات الروسية إلى نقطة أنشأها الجيش التركي بوقت سابق بين النيرب وقرية الترمبة الخاضعة لسيطرة قوات الأسد، ما اضطرها إلى الانسحاب إلى الترمبة.

واتهمت وزارة الدفاع الروسية، في 15 آذار الماضي، ما وصفتها بـ”المجموعات الإرهابية” بمنع تسيير دوريات، ومنحت تركيا وقتًا إضافيًا من أجل تصفية “الإرهابيين وتوفير الظروف الآمنة لتسيير الدوريات”.

وبحسب مركز المصالحة الروسي في سوريا، التابع لوزارة الدفاع، فإن تركيا تعهدت بحماية الطريق الدولي حلب- اللاذقية (M4) ومحاربة “الجماعات المتطرفة” في المنطقة.

وقال مركز المصالحة، بحسب وكالة “تاس”، إن تركيا تعهدت بتنفيذ إجراءات لتحييد الجماعات المتطرفة، التي تعيق حركة الدوريات المشتركة على الطريق الدولي، في المستقبل القريب”.

وأعلن الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين الخميس 5 آذار 2020، عن توصلهما لاتفاق وقف إطلاق نار في محافظة إدلب، حيث دخل حيز التنفيذ الجمعة 6 شباط 2020 الساعة 00:01.وعقب إعلان وقف إطلاق النار عقد وزيرا خارجية البلدين مؤتمرا صحفيا لإعلان بعض التفاصيل، حيث قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إن القوات الروسية والتركية ستسيّر دوريات مشتركة على امتداد الطريق الدولي “M4” بين قريتي الترنبة وعين الحور شرق إدلب اعتبارا من 15 آذار 2020.

مصدر الصورة: وزارة الدفاع التركية

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments