حكمت محكمة مدينة “ايسن” الألمانية بالسجن على 10 أفراد من أسرة سورية لاجئة، وذلك بعد إدانتهم في قضية محاولة قتل شاب سوري بسبب إقامة علاقة مع إحدى بناتها في ألمانيا.

وقالت صحيفة “دوتشه” إن أفراد العائلة قاموا باستدراج الشاب السوري “19 عاما” ثم أقدموا على ضربه وتعذيبه بطريقة وحشية، ما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة.

وأضافت الصحفية أن المحكمة اعتبرت والدة الفتاة المحرض الأساسي في الجريمة التي وقعت، حيث اتهمت الأم ابنتها بإقامة علاقة غير شرعية مع الشاب رغم أنها متزوجة, بحسب ما نقل موقع “أورينت”.

وبحسب ما نقلت الصحيفة فقد اعتبر القاضي هذه الجريمة وحشية وذلك لقيام أفراد العائلة بسلخ جزء من جلد رأس الشاب وطعنه وضربه بأداة حادة على رأسه وفي بطنه وصدره.

وحكمت المحكمة المتهمين الرئيسيين بالسجن لمدة ثمانية أعوام وستة أشهر بينما حكمت على بعض أفراد العائلة أحكاما بالسجن مع وقف التنفيذ, بعد إدانتهم.

وسبق أن قامت عصابة في مدينة “هاغن” الألمانية والتابعة لمقاطعة نورد راين وستفاليا بخطف شاب سوري من أمام ملهى ليلي واقتادته إلى جهة مجهولة.

كما بدأت, في بداية شهر آذار, محاكمة ثلاثة شبانا في مدينة “بيرباخ” التابعة لمقاطعة “بادن فوتنبرغ” في ألمانيا بتهمة الاغتصاب وسوء المعاملة لفتاة قاصر.

واستقبلت ألمانيا حوالي 780 ألف لاجئ سوري، وتوافق الحكومة الألمانية مفوضية الأمم المتحدة للاجئين في تقييمها للأوضاع في سوريا، وهي أن شروط عودة اللاجئين “بأمان وكرامة” غير متوفرة حتى الآن في سوريا.

مصدر الصورة: فليكر

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments