توفي طبيب سوري في مدينة إسطنبول التركية نتيجة إصابته بمرض “كورونا – كوفيد 19” الذي يسببه فيروس “سارس – كوف 2”.

ونعى مركز النور الطبي وفاة الطبيب محمد إبراهيم الشماع الذي يعمل بالمركز  في حي الفاتح بمدينة إسطنبول التركية، دون الإشارة إلى سبب الوفاة في حين تحدثت مصادر صحفية أن سبب الوفاة هو إصابته بفيروس كورونا.

وكذلك نعى الطبيب مهدي داود رئيس منبر الجمعيات السورية في تركيا، الطبيب الشماع مشيرا إلى أنه عانى من دوار شديد قبل قرابة شهر أثناء عمله في مركز النور الطبي في منطقة الفاتح، وتم إسعافه إلى المستشفى بعد أن فقد وعيه، ومع ذلك كانت نتيجة الفحوصات بكورونا سلبية اي أنه غير مصاب.

وأضاف داود وفق موقع أورينت أنه بعد عودة الطبيب شماع للمنزل، ساءت حالته بشكل كبير ما استدعى إسعافه للمستشفى مجددا ليتم تأكيد إصابته بفيروس كورونا.

وسبق وأن ظهر الشماع قبل قرابة شهر في بث مباشر على صفحة المركز الذي يعمل به محذرا من خطورة فيروس كورونا، كما أقام عدة محاضرات توعوية للوقاية من فيروس كورونا، قبل وفاته به.

وأعلنت وزارة الصحة التركية، ارتفاع أعداد الوفيات بسبب فيروس كورونا إلى 1296 حالة وفاة، بينما تخطى عدد الإصابات المؤكدة بالفيروس حاجز 61 ألفا مقابل شفاء قرابة 4 آلاف حالة.

وسبق أن عززت السلطات التركية مستوى تدابيرها في مراكز الإقامة المؤقتة التي تحتضن اللاجئين السوريين في ولاية هاتاي جنوبي تركيا في إطار مكافحة فيروس كورونا الجديد.

كما أكد مسؤولون في إدارة الهجرة التابعة لوزارة الداخلية التركية، خلو مراكز إيواء اللاجئين ومراكز إعادة طالبي اللجوء من أي إصابات بفيروس كورونا.

وتوفيت السيدة “مريم خليل العلي البطي” في مستشفى أديمان إثر إصابتها بفيروس “كورونا”، التي تنحدر من مدينة الميادين التابعة لمحافظة دير الزور, بحسب ما نقلت شبكة “فرات بوست”.

وتفشى مرض “كورونا – كوفيد 19” (COVID-19) في مدينة ووهان الصينية في 31 كانون الأول 2019، إذ أصيب حتى تاريخ 14 نيسان 2020، قرابة 1.926.000 شخص في 210 دولة وإقليم في العالم، توفي منهم قرابة 120000 شخصا، حسب موقع (Worldometers).

مصدر الصورة: مركز النور الطبي

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments