توفيت الطبيبة ذات الأصول السورية سمر سنجاب، أثناء أداء عملها في إحدى المشافي الإيطالية، عن عمر يناهز 62 عاما، إثر إصابتها بفيروس “كورونا”، لتكون الضحية السادسة للفيروس بين الأطباء السوريين في إيطاليا.

ونقل موقع “مهاجر نيوز” عن أحد الأشخاص الذين عرفوا الطبيبة قوله إنها تابعت عملها بشغف، وكرست وقتها دون تردد لمعالجة مرضاها، حتى آخر يوم لها في العمل في 6 آذار، حيث نقلت في اليوم التالي إلى المشفى، بعد تشخيص إصابتها بمرض كوفيد 19، وهي التي حاربته منذ بداية انتشاره في إيطاليا.

وقال رئيس الجمعية الطبية في البندقية “جيوفاني ليوني”، إن الطبيبة سنجاب عملت حتى آخر يوم سبق دخولها المستشفى، وحتى عندما كانت في وحدة العناية المركزة أبدت اهتماما بكيفية معالجة المرضى، ثم ساءت حالتها، وأضاف ليوني “إنها كانت طبيبة حتى النهاية، إنها مثال يحتذى”.

ونشر رئيس لجنة الشؤون الدستورية بالبرلمان الأوروبي صورة الطبيبة في تغريدة على موقع تويتر وقال “كانت سمر سنجاب، الطبيب رقم 100 الذي مات بسبب هذا الفيروس السيئ الذي يدمر وجودنا. دعاؤنا لها ولجميع الذين ضحوا بحياتهم لإنقاذ حياتنا”.

وولدت سمر سنجاب وترعرعت في مدينة التل في جنوب سوريا، ثم سافرت إلى إيطاليا لدراسة الطب، حيث حصلت على شهادتها في الطب والجراحة عام 1994 من جامعة بادوا، تخصصت في الطب العام واستقرت في مدينة بوربياغو، حتى وفاتها.

وتوفي الثلاثاء 24 آذار، اللاجئ السوري “سامر السيد سليمان” البالغ من العمر 29 عاماً، في العاصمة الإسبانية “مدريد”، كما توفي الطبيب السوري “عبد الغني مكي” صباح اليوم ذاته، جراء إصابتهما بفيروس كورونا في إيطاليا، ليكون الطبيب السوري الثاني الذي يتوفى جراء الفيروس في إيطاليا بعد الطبيب عبد الستار عيروض، الذي توفي صباح الأربعاء 18 آذار الماضي.

وكذلك توفي الطبيب السوري غيفونت مراديان، في 31 آذار الماضي، أثناء أداء عمله في إحدى المشافي الإيطالية، إثر إصابته بفيروس “كورونا”.

وتحل إيطاليا كثاني دول العالم في وفيات كورونا، بإجمالي 21 ألفا 067 وفاة، وكذلك تحل ثانية بعد الولايات المتحدة في إجمالي عدد الإصابات التي بلغت 162 ألفا و 488 بحسب إحصاءات السلطات الصحية الإيطالية.

وتفشى مرض “كورونا – كوفيد 19” (COVID-19) في مدينة ووهان الصينية في 31 كانون الأول 2019، إذ أصيب حتى تاريخ 15 نيسان 2020، قرابة 1.999.628 شخص في 210 دولة وإقليم في العالم، توفي منهم قرابة 128000 شخصا، حسب موقع (Worldometers).

مصدر الصورة: Medicina Generale

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments