كشفت هيئة الصحة التابعة لـ “الإدارة الذاتية” الكردية، أمس الجمعة، عن وفاة أحد المواطنين في المشفى الوطني في مدينة القامشلي بريف الحسكة جراء إصابته بفيروس “كورونا المستجد”.

وأوضحت الهيئة في بيان رسمي أن الرجل المتوفي يبلغ من العمر 53 عاما، أصيب بالمرض في 22 آذار الفائت وتم إدخاله بعد ذلك إلى أحد المشافي الخاصة، وفي 27 آذار تم إحالة المريض إلى المشفى الوطني بالقامشلي, وهو من مدينة الحسكة, حيث تم وضعه على جهاز التنفس الاصطناعي.

وأشار البيان إلى أنه قد أُرسلت عينة للمريض في 29 من آذار إلى دمشق للتأكد من إصابته، إلا أنه توفي في 2 من نيسان الحالي.

وحملت “الإدارة الذاتية” منظمة “الصحة العالمية” مسؤولية انتشار “كورونا” في مناطق سيطرتها عقب إخفاء الأخيرة نتائج التحاليل لمصاب توفي في الثاني من الشهر الجاري نتيجة إصابته بمرض “كوفيد – 19”.

وكانت أعلنت الإدارة الذاتية في 23 آذار الماضي، عن حظر تجول في مناطق سيطرتها شمالي شرقي سوريا، استثنت منه كافة المستشفيات والمراكز الصحية العامة والخاصة والمنظمات الدولية والهلال الأحمر والصيدليات ولجان التعقيم وعمال النظافة والأفران ومحلات بيع المواد الغذائية وسيارت نقل المواد الغذائية وحليب الأطفال وصهريج نقل المحروقات والفيول.

وسبق أن حملت “الإدارة الذاتية” الكردية، حكومة الأسد مسؤولية دخول أشخاص مصابين بمرض فيروس “كورونا – كوفيد 19” إلى المناطق الخاضعة لسيطرتها في شمالي شرقي سوريا.

كما ناشدت هيئة الصحة في “الإدارة الذاتية” التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي، في بيان لها الأمم المتحدة بضرورة التحرك السريع من أجل مساعدتها في الحد من انتشار فيروس “كورونا”.

ومرض كوفيد-19 (COVID-19) هو مرض معد يسببه فيروس “سارس كوف 2” المكتشف مؤخرا، ويمكن للمرض أن ينتقل من شخص إلى شخص عن طريق ملامسة القُطيرات الصغيرة التي تتناثر من الأنف أو الفم عند السعال، لذلك من المهم الابتعاد عن الأشخاص الآخرين بمسافة تزيد عن متر واحد، إضافة إلى تعقيم الأسطح التي يمكن ملامستها وغسل اليدين بالصابون لنحو 20 ثانية.

وتتمثل الأعراض الأكثر شيوعاً لمرض “كورونا – كوفيد 19” في الحمى والإرهاق والسعال الجاف. وقد يعاني بعض المرضى من الآلام والأوجاع، أو احتقان الأنف، أو الرشح، أو ألم الحلق، أو الإسهال. وعادة ما تكون هذه الأعراض خفيفة وتبدأ تدريجياً. ويصاب بعض الناس بالعدوى دون أن تظهر عليهم أي أعراض ودون أن يشعروا بالمرض. ويتعافى معظم الأشخاص (نحو 80%) من المرض دون الحاجة إلى علاج خاص.

مصدر الصورة: سانا

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] أن أعلنت منظمة الصحة العالمية، الجمعة 16 نيسان الحالي، وفاة أحد المواطنين في المشفى الوطني في مدينة القامشلي بريف الحسكة جراء إصابته بفيروس “كورونا المستجد”، دون […]