أكدت وزارة الدفاع التركية، أمس الأحد، أنها تراقب عن كثب تطبيق وقف إطلاق النار في إدلب المبرم بين تركيا وروسيا.

وأوضحت الوزارة في بيان صادر عن الناطقة باسمها ناديدا شبنم أقطوب, أن القوات التركية المتواجدة في نقاط المراقبة تراقب عن كثب كافة التطورات الحاصلة في إدلب, بحسب ما نقلت وكالة “الأناضول” التركية.

وأشار البيان إلى تسيير 4 دوريات برية مشتركة بين القوات التركية والروسية، في منطقة “الممر الآمن” المتفق عليه بين الجانبين، وذلك منذ الخامس من مارس/آذار الماضي وحتى منتصف أبريل/نيسان الحالي.

وسبق أن أكدت وزارة الدفاع التركية، في بيان، أنه “فعاليات انتشار الوحدات العسكرية التركية متواصلة بمنطقة خفض التصعيد في إدلب منذ بدأ وقف إطلاق النار في 6 مارس/آذار الحالي”.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مساء الخميس، التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في محافظة إدلب مع الاحتفاظ بحق الرد على هجمات الأسد.

وأوضح وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو في كلمة له خلال مشاركته في اجتماع محرري الأناضول بالعاصمة أنقرة, أن جنوب طريق “M4” سيخضع للرقابة الروسية وشماله سيكون تحت الرقابة التركية.

وشهدت أرياف إدلب الجنوبي والشرقي وحلب الغربي والجنوبي، قبل إعلان اتفاق وقف إطلاق النار هجوما عسكريا بريا لقوات النظام السوري والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، حيث سيطرت خلاله على عشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

مصدر الصورة: وزارة الدفاع التركية

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments