أعلنت الهيئة العامة للطب الشرعي التابعة لحكومة الأسد، عن أعداد المقتولين والمنتحرين منذ 20 آذار وحتى 16 نيسان 2020 في سوريا.

وقال زاهر حجّو” المدير العام لهيئة الطب الشرعي إن تم تسجيل 50 حالة وفاة استدعت تدخّل الطب الشرعي فيها, بحسب ما نقل موقع “حلب اليوم”.

وأضاف حجو أن 13 حالة كانت عبارة عن انتحار، بينما تم تسجيل 37 حالة قتل، وقد توزّعت حالات الانتحار في سوريا على المحافظات التالية:

1 دمشق، 1 ريف دمشق، 2 السويداء، 3 حمص، 3 حماة، 2 حلب، 1 طرطوس، أما حالات القتل فكانت: 8 بريف دمشق، 16 السويداء، 6 درعا، 1 حمص 1، حلب 3، طرطوس 2، اللاذقية 4 حالات.

واستثنت الإحصائية محافظات “دير الزور، الرقة، الحسكة، وإدلب”، بسبب خروجها عن سيطرة الأسد.

وسبق أن أعلنت الهيئة العامة للطب الشرعي التابعة لحكومة الأسد أن عدد حالات الانتحار خلال العام الماضي بلغت 124حالة، 76 ذكور، 48 إناث، أما خلال عام 2020 فتم تسجيل 25 حالة، وسط توقعات أن تكون الأرقام متقاربة مع عام ٢٠١٩ في نهاية عام ٢٠٢٠.

وشهدت عدة مناطق خاضعة لسيطرة حكومة الأسد حالات عديدة من الانتحار في العام الماضي, في حين يرجح الفقر والأوضاع الاقتصادية السيئة في مقدمة الأسباب التي تدفع الشباب إلى اتخاذ قرار بإنهاء حياتهم ناهيك عن الحرب والبطالة إضافة إلى الضغوط النفسية والمجتمعية وخاصة في فئة الفتيات.

مصدر الصورة: فليكر

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments