أعلن وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، الإثنين، أن بلاده لن تسمح بدخول المساعدات إلى مخيم الركبان شرق حمص من أراضيه، أو دخول أي شخص من المخيم إلى الأردن.

وأوضح الصفدي خلال اتصال هاتفي تلقاه الصفدي من المبعوث الأممي الخاص لسوريا غير بيدرسون, أن حماية المواطنين من جائحة كورونا تشكّل أولوية قصوى بالنسبة للأردن.

وقال الصفدي: “تجمع الركبان هو مسؤولية أممية – سورية حيث أنه تجمع لمواطنين سوريين، وأي مساعدات إنسانية أو طبية يحتاجها المخيم يجب أن تأتي من الداخل السوري”, بحسب ما نقلت وكالة “الأناضول” التركية.

وكان الأردن قد سمح بعد بإدخال المساعدات للنازحين السوريين داخل المخيم، لعدة مرات، بعد أن قدمت الأمم المتحدة خطة تتعهد وفقها بإيصال المساعدات إلى المخيم من الداخل السوري.

وسبق أن ناشدت هيئة العلاقات العامة والسياسية في مخيم الركبان عند الحدود السورية – الأردنية، الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لتقديم الدعم اللازم للمخيم من أجل مواجهة فيروس “كورونا” المستجد.

وتفرض قوات الأسد منذ بداية تشرين الأول الفائت 2018 ، حصارا على مخيم الركبان مانعة دخول المواد الغذائية والطبية  له، وسط مناشدات من إدارتهلإيصال المساعدات  لأكثر من 50 ألف شخص كانوا بداخله، يعيشون  أوضاعا إنسانية صعبة، كما توفي  العديد من الأطفال نتيجة نقص الأدوية والرعاية الطبية.

ويستقبل الأردن على أراضيه نحو 1.3 مليو سوري، قرابة نصفهم يحملون صفة “لاجئ”، فيما دخل الباقون قبل بدء الثورة بحكم النسب والمصاهرة والمتاجرة.

مصدر الصورة: فليكر

guest
2 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] ضرورة إرسال بعثة تقييم صحي وبشكل فوري دون عوائق إلى مخيم الركبان، وحثت على توصيل المساعدات الإنسانية له، بما فيها من […]

trackback

[…] الأردن، الأربعاء، إفراج حكومة الأسد عن سبعة من مواطنيه، […]