اجتمع محافظ طرطوس التابع لحكومة الأسد مع عدد من الهيئات المدنية والأمنية لبحث تداعيات الهزات المتتالية التي تضرب منطقة الساحل السوري.

وقالت صفحة “المكتب الإعلامي لمحافظة طرطوس” أن الاجتماع الذي ترأسه محافظ طرطوس صفوان أبو سعدى بحث الأخطار المحتملة و مواقعها من سدود و جسور و أبنية عالية و انزلاقات بالتربة و انهدامات و غيرها.

وأضافت الصفحة أن هذه الهزات المتتالية و في زمن قصير و بنفس المكان من الممكن أن تكون أحد مؤشرات لحدوث زلزال عنيف, أو قد تكون أحد عوامل التخفيف من شدته.

ودعا أبو سعدى إلى أهمية أخذ الإحتياطات اللازمة وعدم إهمال المؤشرات الجيولوجية وإتخاذ التدابير الوقائية و الإستعداد لأي طارئ و نشر التوعية دون بث الرعب في قلوب الناس.

وبحسب الصفحة أنه تم إقرار جملة من الإجراءات الاحترازية اللازمة و المفروضة لجهة تحديد أماكن الإخلاء وتجهيز فرق الدفاع المدني، و تكليف مديرية الصحة بتجهيز فرق طبية مدربة جاهزة للتصرف و التدخل حين اللزوم.

وشهدت محافظة اللاذقية السورية ومناطق أخرى في الساحل السوري مؤخرا، أكثر من 10 هزات أرضية متتالية خلال يوم واحد، وهزات لاحقة في عدة أيام متتالية تراوحت شدتها بين الخفيفة والمتوسطة.

المصدر: مكتب محافظة طرطوس التابع لحكومة الأسد

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] أعلنت محافظة طرطوس التابعة لحكومة الأسد إعادة فتح الكورنيش البحري أمام حركة المواطنين والسيارات اعتباراً من يوم الأحد 2 أيار، وذلك بعدما سمحت بإعادة فتح الأسواق والأنشطة التجارية. […]