قال فريق “منسقو استجابة سوريا“, الثلاثاء، إن قوات الأسد تتعمد خرق اتفاق وقف إطلاق النار في محافظة إدلب شمالي سوريا، لمنع عودة اللاجئين إلى منازلهم.

وأوضح الفريق في بيانه أن تكرار الخروقات يبرز نية قوات الأسد في منع عودة النازحين إلى قراهم وبلداتهم وإرغامهم على البقاء بعيدا عن مناطقهم.

وأشار الفريق أن فرقه الميدانية رصدت أكثر من 15 خرقا منذ بداية إعلان وقف إطلاق النار في إدلب، مشيرة إلى أنها تحمل قوات الأسد وروسيا مسؤولية أي تصعيد في المنطقة.

ودعا “الفريق” المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته كافة تجاه المدنيين في الشمال السوري، مشيرا للأثر السلبي على الأهالي من قرار خفض كمية المساعدات المقدمة من برنامج الأغذية العالمي (WFP).

كما طالب الفريق الفعاليات الدولية المعنية بالشأن الطبي وخاصة منظمة الصحة العالمية بضرورة رفع سوية الكفاءة في القطاع الطبي، لافتا لأثر العمليات العسكرية المستمرة بالمنطقة.

وسبق أن وثق فريق منسقو استجابة سوريا عودة 36267 عائلة نازحة إلى قراها وبلداتها في ريفي حلب وإدلب شمالي سوريا، منذ بدء تطبيق اتفاق وقف إطلاق النار في 6 آذار 2020.

وأعلن الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين الخميس 5 آذار 2020، عن توصلهما لاتفاق وقف إطلاق نار في محافظة إدلب، حيث دخل حيز التنفيذ الجمعة 6 شباط 2020 الساعة 00:01.

وشهدت أرياف إدلب الجنوبي والشرقي وحلب الغربي والجنوبي، قبل إعلان اتفاق وقف إطلاق النار هجوما عسكريا بريا لقوات الأسد والميليشيات الموالية لها بدعم من روسيا، حيث سيطرت خلاله على عشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

مصدر الصورة: الدفاع المدني السوري

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] فريق “منسقو استجابة سوريا“, منتصف الشهر الجاري، إن قوات الأسد تتعمد خرق اتفاق وقف إطلاق النار في محافظة إدل… شمالي سوريا، لمنع عودة اللاجئين إلى […]