أعدمت “هيئة تحرير الشام”، أمس الثلاثاء، شابا سوريا بالرصاص بعد عودته من تركيا قبل أشهر في محافظة إدلب شمالي سوريا.

وقالت وكالة “سمارت” إن “تحرير الشام” أعدمت بالرصاص الشاب “محمد طنو” البالغ من العمر 19 عاما، بتهمة” الكفر” و”سب الذات الإلهية”، وأبلغوا أسرته باستلام جثته من المشفى الوطني في مدينة إدلب .

وأوضحت الوكالة أن “الهيئة” اعتقلت الشاب قبل قرابة خمسة أشهر من معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا بعد ترحيله من قبل السلطات التركية، حيث ادعى عناصر من” الهيئة” أنهم عثروا في هاتفه على مقاطع فديو تثبت “سب الذات الإلهية”.

وسبق أن اقتحم محتجون معبر “باب الهوى” الحدودي مع تركيا شمال إدلب، في مظاهرة أطلقوا عليها اسم “كسر الحدود” للضغط على تركيا والمجتمع الدولي لإيقاف قصف قوات الأسد وروسيا على المدن والبلدات والقرى جنوب مدينة إدلب، رغم إطلاق الهيئة النار لتفريقهم.

وتعدم “تحرير الشام” أشخاص معتقلين لديها بشكل مستمر في الأماكن العامة بالمناطق الخاضعة لسيطرتها، بتهمة السرقة أو الخطف، إضافة إلى العمالة لقوات الأسد, والانتماء لتنظيم “الدولة الإسلامية”.

مصدر الصورة: فليكر

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments