قالت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) إن فريقا من مستشفى رفيق الحريري الجامعي سيجري فحوصا للكشف عن فيروس كورونا المستجد في مخيم للاجئين يوم الأربعاء بعد اكتشاف إصابة امرأة مقيمة فيه بالعدوى.

وبينت الوكالة في بيان أنه تم نقل لاجئة فلسطينية سورية تقيم بمخيم الجليل في البقاع بلبنان إلى مستشفى في بيروت لتلقي العلاج الذي ستتكفل الوكالة بنفقاته.

وأضافت الوكالة أن الحكومة اللبنانية يساورها القلق من تفشي الفيروس في مخيمات اللاجئين السوريين والفلسطينيين حيث ستؤدي الكثافة السكانية لتسريع انتشاره على الأرجح.

وأشارت الأونروا إلى أنها  تجري “كل ما يلزم لتقديم المساعدة المطلوبة لأسرة المريضة للسماح لهم بعزل أنفسهم داخل المنزل”.

وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الشهر الماضي إن جهود منع انتشار الفيروس وسط مجتمعات اللاجئين بدأت في وقت مبكر بحملات توعية وتوزيع لوازم للحفاظ على النظافة الشخصية وتجهيزات لإتاحة طاقة استيعابية إضافية بالمستشفيات.

وسبق أن كشفت منظمة “هيومن رايتس ووتش”في تقرير لها في 2 نيسان الحالي أن 21 بلدية في لبنان على الأقل فرضت قيودا تمييزية على اللاجئين السوريين لا تُطبق على السكان اللبنانيين، كجزء من جهودها لمكافحة “فيروس كورونا المستجد”.

وبحسب إحصائيات وزارة الصحة اللبنانية فإن إجمالي عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في البلاد بلغ 677 والوفيات 21، فيما تماثل 103 أشخاص للشفاء.

واتخذ “المجلس الأعلى للدفاع” في لبنان عدة قرارات في 2019 زادت الضغط على اللاجئين السوريين في لبنان، تضمنت الترحيل العاجل لمن يدخل لبنان بشكل غير نظامي، وهدم ملاجئ اللاجئين، وقمع السوريين الذين يعملون دون رخصة.

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) إن هم سجلوا إصابة امرأة فلسطينية سورية بفيروس “كورونا” تقيم بمخيم الجليل في البقاع […]